Главная > Достоверные хадисы > «Сахих аль-Бухари». Хадис № 5742

«Сахих аль-Бухари». Хадис № 5742

26 марта 2019



 

 

38 – باب رُقْيَةِ النَّبِىِّ — صلى الله عليه وسلم — .

 

38 – Глава: Заговор/рукъйа/ Пророка, да благословит его Аллах и приветствует.

 

 

 

5742 حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ قَالَ:

دَخَلْتُ أَنَا وَثَابِتٌ عَلَى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ فَقَالَ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ اشْتَكَيْتُ . فَقَالَ أَنَسٌ أَلاَ أَرْقِيكَ بِرُقْيَةِ رَسُولِ اللَّهِ — صلى الله عليه وسلم — قَالَ بَلَى. قَالَ « اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ مُذْهِبَ الْبَاسِ اشْفِ أَنْتَ الشَّافِى لاَ شَافِىَ إِلاَّ أَنْتَ ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا » .

تحفة 1034

 

5742 – Сообщается, что ‘Абдуль-‘Азиз сказал:

– (Как-то раз) мы с Сабитом (аль-Бунани) зашли к Анасу ибн Малику (да будет доволен им Аллах), и Сабит сказал: «О Абу Хамза, я заболел». И тогда Анас сказал: «Не прочитать ли над тобой заговор Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует?» Он сказал: «Конечно!», – и (тогда Анас, да будет доволен им Аллах,) сказал: «О Аллах, Господь людей, удаляющий болезнь, исцели, Ты – Целитель и нет целителя, кроме Тебя, (исцели же так, чтобы после этого) не осталось болезни! /Аллахумма, Рабба-н-наси, музхиба-ль-баъси,-шфи Анта-ш-Шàфи, ля шàфийа илля Анта шифаан ля йугъадиру сакъаман!/» Этот хадис передал аль-Бухари (5742). 

Также этот хадис передали Ахмад (3/151), Абу Дауд (3890), ат-Тирмизи (973), ан-Насаи в «Сунан аль-Кубра» (10861), Абу Я’ля (3917), аль-Байхакъи в «ад-Да’ават аль-Кабир» 508), аль-Хатыб в «ат-Тарих» (4/257). См. «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (1303).

 

 

 

 

فتح الباري شرح صحيح البخاري

أحمد بن علي بن حجر العسقلاني

 

قوله : ( باب رقية النبي — صلى الله عليه وسلم — ) أي التي كان يرقي بها . ذكر فيه ثلاثة أحاديث : الأول حديث أنس 

قوله : ( عبد الوارث ) هو ابن سعيد ، وعبد العزيز هو ابن صهيب ، والإسناد بصريون .

قوله : ( فقال ثابت ) هو البناني ( يا أبا حمزة ) هي كنية أنس .

قوله : ( اشتكيت ) بضم التاء أي مرضت ، ووقع في رواية الإسماعيلي » إني اشتكيت » .

قوله : ( ألا ) بتخفيف اللام للعرض و » أرقيك » بفتح الهمزة .

قوله : ( مذهب الباس ) بغير همز للمؤاخاة فإن أصله الهمزة .

قوله : ( أنت الشافي ) يؤخذ منه جواز تسمية الله — تعالى — بما ليس في القرآن بشرطين : أحدهما أن لا يكون في ذلك ما يوهم نقصا ، والثاني أن يكون له أصل في القرآن وهذا من ذاك ، فإن في القرآن وإذا مرضت فهو يشفين .

قوله : ( لا شافي إلا أنت ) إشارة إلى أن كل ما يقع من الدواء والتداوي إن لم يصادف تقدير الله — تعالى — وإلا فلا ينجع .

قوله : ( شفاء ) مصدر منصوب بقوله » اشف » ويجوز الرفع على أنه خبر مبتدأ أي هو .

قوله : ( لا يغادر ) بالغين المعجمة أي لا يترك ، وقد تقدم بيانه والحكمة فيه في أواخر كتاب المرضى ، وقوله » سقما » بضم ثم سكون ، وبفتحتين أيضا . ويؤخذ من هذا الحديث أن الإضافة في الترجمة للفاعل ، وقد ورد ما يدل على أنها للمفعول ، وذلك فيما أخرجه مسلم من حديث أبي سعيد » أن جبريل أتى النبي — صلى الله عليه وسلم — فقال : يا محمد اشتكيت ؟ قال : نعم . قال : بسم الله أرقيك ، من كل شيء يؤذيك ، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك وله شاهد عنده بمعناه من حديث عائشة .