Главная > Недостоверные хадисы > «Сунан Абу Дауд». Хадис № 777

«Сунан Абу Дауд». Хадис № 777



 

 

125 – باب السَّكْتَةِ عِنْدَ الاِفْتِتَاحِ.

 

125 – Глава: Молчание при вступлении (в молитву)

 

 

 

777 – حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ عَنْ يُونُسَ عَنِ الْحَسَنِ قَالَ: قَالَ سَمُرَةُ:

حَفِظْتُ سَكْتَتَيْنِ فِى الصَّلاَةِ: سَكْتَةً إِذَا كَبَّرَ الإِمَامُ حَتَّى يَقْرَأَ وَسَكْتَةً إِذَا فَرَغَ مِنْ فَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَسُورَةٍ عِنْدَ الرُّكُوعِ .

قَالَ: فَأَنْكَرَ ذَلِكَ عَلَيْهِ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ . قَالَ: فَكَتَبُوا فِى ذَلِكَ إِلَى الْمَدِينَةِ إِلَى أُبَىٍّ فَصَدَّقَ سَمُرَةَ.

قَالَ أَبُو دَاوُدَ: كَذَا قَالَ حُمَيْدٌ فِى هَذَا الْحَدِيثِ: وَسَكْتَةً إِذَا فَرَغَ مِنَ الْقِرَاءَةِ .

قال الشيخ الألباني : ضعيف

 

777 – (Имам Абу Дауд сказал):

– Рассказал нам Я’къуб ибн Ибрахим, (который) сказал:

– Рассказал нам Исма’иль от Юнуса, (передавшего,) что аль-Хасан (аль-Басри) сказал:

– Самура (ибн Джундуб, да будет доволен им Аллах,) сказал:

«Я запомнил два (места, где следует) молчать при совершении молитвы: молчание в то время, когда имам произносит слова “Аллах велик/Аллаху акбар/” (в начале молитвы), пока он не начнёт читать (Коран), и молчание в то время, когда он завершает чтение “Открывающего Писание”[1] и суры перед (тем, как совершить) поясной поклон».

(Аль-Хасан) сказал:

«Но ‘Имран ибн Хусайн (да будет доволен им Аллах) отказался принять это от него».

(Аль-Хасан) сказал:

«И они написали Убаййю (ибн Ка’бу) об этом письмо в Медину, и тот подтвердил правдивость (слов) Самуры».[2]

Абу Дауд сказал: «Так сказал в этом хадисе Хумайд: “И молчание, когда (имам) завершает чтение (Корана)”».

Шейх аль-Албани сказал: «Слабый хадис /да’иф/».[3]

Иснад этого хадиса является слабым, так как аль-Хасан аль-Басри, несмотря на то, что был великим имамом, являлся подтасовщиком хадисов/ мудаллис/ и не заявил, что явно слышал этот хадис от Самуры. Ад-Даракъутни, после того, как привёл этот хадис, сказал: «Относительно того, слышал или нет аль-Хасан от Самуры, существуют разногласия, но он слышал от него один хадис, а это хадис про акъикъу». То есть хадис, который был приведён в другой книге (Сахих Аби Дауд № 381). Затем, есть разногласие с аль-Хасаном в его тексте. Юнус и Аш’ас – как об этом будет сказано позже – сказали: «Второй (момент) молчания после завершения всего чтения – это до совершения поясного поклона». Къатада передал от него в одной из двух версий, приводимых после этой: «После завершения чтения (суры) “аль-Фатиха”». Правильным является первое, и это то, правильности которого отдали предпочтение Ибн аль-Къаййим и его шейх. Абу Бакр аль-Джассас в «Ахкамуль-Къуран» (3/50) сказал: «Хадис недостоверный!» См. «Да’иф Аби Дауд» (1/300).


[1] Аль-Хаттаби сказал: «Эта пауза для того, чтобы прочитал (аль-Фатиху) тот, кто стоит за имамом, и это мазхаб имама аш-Шафи’и». См. «Шарх Сунан Аби Дауд» Б. аль-‘Айни (3/393).

[2] Также этот хадис передали Ахмад (5/21), Ибн Маджах (845), аль-Байхакъи (2/196), ад-Даракъутни (1194).

[3] См. «Да’иф Аби Дауд» (135), «Да’иф Ибн Маджах» (163), «Ирвауль-гъалиль» (505).

 

 

 

 

 

شرح الحديث من عون المعبود لابى داود

 

 

[ 777 ] ( عن الحسن ) أي البصري الإمام أحد أئمة الهدى والسنة ( سمرة ) بفتح أوله وضم ثانية ( سكتة إذا كبر ) أي للإحرام ( وسورة ) بالجر عطف على فاتحة الكتاب
والمعنى إذا فرغ من القراءة كلها كما في الرواية الآتية ( قال ) أي الحسن البصري ( فأنكر ذلك ) أي ما حفظه سمرة من السكتتين في الصلاة ( عمران بن حصين ) فاعل أنكر
وعمران بن حصين هذا كان من علماء الصحابة وكانت الملائكة تسلم عليه وهو ممن اعتزل الفتنة ( إلى أبي ) بن كعب الأنصاري الخزرجي سيد القراء كتب الوحي وشهد بدرا وما بعدها وقد أمر الله عز و جل نبيه عليه الصلاة و السلام أن يقرأ عليه رضي الله عنه وكان ممن جمع القران وله مناقب جمة ( فصدق ) أي أبي

(2/340)

( سمرة ) بالنصب مفعول صدق أي صدق أبي سمرة ووافقه وقال إن سمرة قد حفظ
قال المنذري: وأخرجه بن ماجه وقد اختلف في سماع الحسن من سمرة انتهى
قلت: قد اختلف في صحة سماعه منه فقال شعبة لم يسمع منه شيئا وقيل سمع منه حديث العقيقة
وقال البخاري قال علي بن المديني سماع الحسن من سمرة صحيح ومن أثبت مقدم على من نفى قاله الشوكاني
وقال في باب ما جاء في السكتتين تحت حديث الحسن عن سمرة وقد صحح الترمذي حديث الحسن عن سمرة في مواضع من سننه منها حديث نهى عن بيع الحيوان بالحيوان نسيئة وحديث جار الدار أحق بدار الجار وحديث لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضب الله ولا بالنار وحديث الصلاة الوسطى صلاة العصر فكان هذا الحديث على مقتضى تصرفه جديرا بالتصحيح
وقد قال الدارقطني رواة الحديث كلهم ثقات انتهى ( كذا قال حميد في هذا الحديث ) المشار إليه بقوله كذا هو قوله وسكتة إذا فرغ من القراءة

 

 

 

 

 

 

تحفة الأحوذي

محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري

 

باب ما جاء في السكتتين في الصلاة

251 حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى حدثنا عبد الأعلى عن سعيد عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال سكتتان حفظتهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنكر ذلك عمران بن حصين وقال حفظنا سكتة فكتبنا إلى أبي بن كعب بالمدينة فكتبأبي أن حفظ سمرة قال سعيد فقلنا لقتادة ما هاتان السكتتان قال إذا دخل في صلاته وإذا فرغ من القراءة ثم قال بعد ذلك وإذا قرأ ولا الضالين قال وكان يعجبه إذا فرغ من القراءة أن يسكت حتى يتراد إليه نفسه قال وفي الباب عن أبي هريرة قال أبو عيسى حديث سمرة حديث حسن وهو قول غير واحد من أهل العلم يستحبون للإمام أن يسكت بعدما يفتتح الصلاة وبعد الفراغ من القراءة وبه يقول أحمد وإسحق وأصحابنا

ص: 71 ] قوله : ( عن الحسن ) البصري ثقة فقيه فاضل مشهور ، وكان يرسل كثيرا ويدلس وقال البزار : كان يروي عن جماعة لم يسمع منهم فيتجوز ويقول حدثنا وخطبنا ، يعني قومه الذين حدثوا وخطبوا بالبصرة من أوساط التابعين قوله : ( عن سمرة ) بفتح أوله وضم ثانيه ابن جندب بن هلال الفزاري حليف الأنصار صحابي مشهور ( سكتتان حفظتهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) وفي رواية لأبي داود حفظت سكتتين في الصلاة سكتة إذا كبر الإمام حتى يقرأ ، وسكتة إذا فرغ من فاتحة الكتاب ، وسورة عند الركوع وفي رواية أخرى له سكتة إذا كبر وسكتة إذا فرغ من قراءة ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) ، فأنكر ذلك أي ما حفظه سمرة من السكتتين ( عمران بن حصين ) بالتصغير كان من علماء الصحابة ، وكانت الملائكة تسلم عليه وهو ممن اعتزل الفتنة ( قال ) أي عمران ( حفظنا سكتة ) أي واحدة ( فكتبنا ) قائله سمرة ( إلى أبي بن كعب ) الأنصاري الخزرجي سيد القراء ، كتب الوحي وشهد بدرا وما بعدها ، وقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقرأ عليه رضي الله عنهم ، وكان ممن جمع القرآن ( فكتب أبي ) بن كعب ( أن ) بفتح الهمزة وسكون النون ( حفظ سمرة ) وفي رواية أبي داود فصدق سمرة ( إذا دخل في صلاته ) هذه السكتة لدعاء الاستفتاح ، وقد وقع بيانها في حديث أبي هريرة ،أنه صلى الله عليه وسلم كان يسكت بين التكبير والقراءة ، يقول : اللهم باعد بيني وبين خطاياي الحديث ( وإذا فرغ من القراءة ) أي كلها كما في رواية لأبي داود ، وهذه السكتة ليتراد إليه نفسه ، كما يأتي بيانها في قول قتادة ( ثم قال ) أيقتادة ( بعد ذلك وإذا قرأ ولا الضالين ) قال النووي عن أصحاب الشافعي يسكت قدر قراءة المأمومين الفاتحة ، قال : ويختار الذكر والدعاء والقراءة سرا ، لأن الصلاة ليس فيها سكوت في حق الإمام ، انتهى .

ص: 72 ] قلت : تعيين هذه السكتة بهذا المقدار ، واختيار الذكر والدعاء والقراءة سرا في هذه السكتة للإمام محتاج إلى الدليل ، قال الشوكاني : حصل من مجموع الروايات ثلاث سكتات الأولى بعد تكبير الإحرام ، والثانية إذا قرأ ولا الضالين ، والثالثة إذا فرغ من القراءة كلها . قيل وهي أخف من الأولى والثانية وذلك بقدر ما تنفصل القراءة عن التكبير ، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصل فيه ، انتهى .

قوله : ( وفي الباب عن أبي هريرة ) أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه وفيه بيان سكوته صلى الله عليه وسلم بين التكبير والقراءة ، وقوله في هذا السكوت اللهم باعد بيني وبين خطاياي إلخ .

قوله : ( حديث سمرة حديث حسن ) قال الشوكاني : قد صحح الترمذي حديث الحسن عن سمرة في مواضع من سننه منها حديث : نهى عن بيع الحيوان بالحيوان نسيئة وحديث : جار الدار أحق بدار الجار وحديث : لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضب الله ولا بالنار ، وحديث صلاة الوسطى صلاة العصر فكان هذا الحديث على مقتضى تصرفه جديرا بالتصحيح ، وقد قالالدارقطني : رواة الحديث كلهم ثقات ، انتهى .

 

 

 

حكم سكوت الإمام بعد قراءة الفاتحة ليمكن المأموم من قراءتها

 

 

السؤال

هل يجب على الإمام أن يسكت قليلاً بعد قراءة الفاتحة ليتمكن المأموم من قراءة الفاتحة ؟

نص الجواب

الحمد لله
لا يجب على الإمام أن يسكت بعد الفاتحة ، من غير نزاع بين العلماء .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : » ولم نعلم نزاعاً بين العلماء أنه لا يجب على الإمام أن يسكت لقراءة المأموم بالفاتحة ولا غيرها » انتهى من «الفتاوى الكبرى» (2/292) .

واختلف في استحباب سكوته ليقرأ المأموم الفاتحة ، على قولين .
قال ابن قدامة رحمه الله: «يستحب أن يسكت الإمام عقيب قراءة الفاتحة سكتة يستريح فيها، ويقرأ فيها من خلفه الفاتحة، كي لا ينازعوه فيها. وهذا مذهب الأوزاعي، والشافعي، وإسحاق.
وكرهه مالك، وأصحاب الرأي.
ولنا، ما روى أبو داود، وابن ماجه أن، سمرة، حدث، أنه حفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سكتتين ؛ سكتة إذا كبر، وسكتة إذا فرغ من قراءة ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) فأنكر عليه عمران، فكتبا في ذلك إلى أبي بن كعب، فكان في كتابه إليهما، أن سمرة قد حفظ.
قال أبو سلمة بن عبد الرحمن: للإمام سكتتان، فاغتنموا فيهما القراءة بفاتحة الكتاب، إذا دخل في الصلاة وإذا قال ولا الضالين .
وقال عروة بن الزبير: أما أنا فأغتنم من الإمام اثنتين، إذا قال: ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) ، فأقرأ عندها، وحين يختم السورة، فأقرأ قبل أن يركع.
وهذا يدل على اشتهار ذلك فيما بينهم. رواه الأثرم » انتهى من «المغني»(1/291)
وينظر «المجموع»(3/362) وحديث سمرة رضي الله عنه «ضعفه» الشيخ الألباني رحمه الله

قال شيخ الإسلام رحمه الله: » ولا يستحب للإمام السكوت ليقرأ المأموم عند جماهير العلماء، وهذا مذهب أبي حنيفة ومالك وأحمد بن حنبل وغيرهم. وحجتهم في ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يسكت ليقرأ المأمومون, ولا نقل هذا أحد عنه, بل ثبت عنه في الصحيح سكوته بعد التكبير للاستفتاح, وفي السنن: ( أنه كان له سكتتان سكتة. في أول القراءة، وسكتة بعد الفراغ من القراءة ). وهي سكتة لطيفة للفصل لا تتسع لقراءة الفاتحة.
وقد روي أن هذه السكتة كانت بعد الفاتحة, ولم يقل أحد: إنه كان له ثلاث سكتات, ولا أربع سكتات, فمن نقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث سكتات أو أربع، فقد قال قولاً لم ينقله عن أحد من المسلمين, والسكتة التي عقب قوله: ( ولا الضالين ) من جنس السكتات التي عند رءوس الآي. ومثل هذا لا يسمى سكوتاً; ولهذا لم يقل أحد من العلماء: إنه يقرأ في مثل هذا…
وقد اختلف العلماء في سكوت الإمام على ثلاثة أقوال:
فقيل: لا سكوت في الصلاة بحال, وهو قول مالك.
وقيل: فيها سكتة واحدة للاستفتاح, كقول أبي حنيفة.
وقيل فيها: سكتتان, وهو قول الشافعي, وأحمد وغيرهما؛ لحديث سمرة بن جندب: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان له سكتتان: » سكتة حين يفتتح الصلاة، وسكتة إذا فرغ من السورة الثانية. قبل أن يركع » فذكر ذلك لعمران بن حصين، فقال: كذب سمرة فكتب في ذلك إلى المدينة إلى أبي بن كعب، فقال: صدق سمرة، رواه أحمد واللفظ له وأبو داود وابن ماجه، والترمذي، وقال حديث حسن. وفي رواية أبي داود: ( سكتة إذا كبر. وسكتة إذا فرغ من ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين) ) وأحمد رجح الرواية الأولى واستحب السكتة الثانية; لأجل الفصل، ولم يستحب أحمد أن يسكت الإمام لقراءة المأموم، ولكن بعض أصحابه استحب ذلك، ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لو كان يسكت سكتة تتسع لقراءة الفاتحة، لكان هذا مما تتوفر الهمم والدواعي على نقله، فلما لم ينقل هذا أحد علم أنه لم يكن. والسكتة الثانية في حديث سمرة قد نفاها عمران بن حصين، وذلك أنها سكتة يسيرة، قد لا ينضبط مثلها، وقد روي أنها بعد الفاتحة.
ومعلوم أنه لم يسكت إلا سكتتين، فعلم أن إحداهما طويلة والأخرى بكل حال لم تكن طويلة متسعة لقراءة الفاتحة.
وأيضا فلو كان الصحابة كلهم يقرءون الفاتحة خلفه، إما في السكتة الأولى وإما في الثانية لكان هذا مما تتوفر الهمم والدواعي على نقله، فكيف ولم ينقل هذا أحد عن أحد من الصحابة أنهم كانوا في السكتة الثانية خلفه يقرءون الفاتحة، مع أن ذلك لو كان مشروعاً لكان الصحابة أحق الناس بعلمه، وعمله» انتهى من «الفتاوى الكبرى» (2/292) .

وقال الشيخ ابن باز رحمه الله: ليس هناك دليل صريح صحيح يدل على شرعية سكوت الإمام حتى يقرأ المأموم الفاتحة في الصلاة الجهرية…» انتهى من «مجموع الفتاوى» (11/235).

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: » والسكتة الثانية: بعد قراءة الفاتحة أخرجها أبو داود وغيره من أهل السنن، وقال الحافظ في الفتح إنها ثابتة، ولكنها سكتة ليست كما قاله بعض الفقهاء، إنها طويلة بحيث يتمكن المأموم من قراءة الفاتحة، بل هي سكتة يسيرة يتأمل الإمام فيها ما سيقرأ بعد الفاتحة، وينتظر شروع المأموم في قراءتها.
والسكتة الثالثة: وهي سكتة لا تكاد تذكر بعد القراءة التي بعد سورة الفاتحة قبل الركوع، لكنها سكتة يسيرة جداً ولهذا حذفت من بعض الأحاديث » انتهى من «مجموع الفتاوى»(13/147) .

لكن لو كان الإمام يسكت بعد قراءة الفاتحة حتى يمكن المأموم من قراءتها فهل يقال إن سكوته بدعة؟
سئل الشيخ ابن باز رحمه الله رحمه الله:
ما حكم سكتة الإمام بعد الفاتحة, وقد سمعت أنها بدعة ؟
فأجاب: الثابت في الأحاديث سكتتان: إحداهما: بعد التكبيرة الأولى، وهذه تسمى سكتة الاستفتاح، والثانية: عند آخر القراءة قبل أن يركع الإمام وهي سكتة لطيفة تفصل بين القراءة والركوع.
وروي سكتة ثالثة بعد قراءة الفاتحة، ولكن الحديث فيها ضعيف، وليس عليها دليل واضح فالأفضل تركها، أما تسميتها بدعة فلا وجه له؛ لأن الخلاف فيها مشهور بين أهل العلم، ولمن استحبها شبهة فلا ينبغي التشديد فيها، ومن فعلها أخذاً بكلام بعض أهل العلم لما ورد في بعض الأحاديث مما يدل على استحبابها، فلا حرج في ذلك.. » انتهى من «مجموع الفتاوى»(11/84).

والحاصل:
لا يستحب للإمام أن يسكت بعد قراءة الفاتحة؛ لعدم ثبوت ما ورد والأصل في العبادات المنع حتى يرد دليل الجواز، فإن سكت سكتة يسيرة ليرجع إليه نفسه أو ليتأمل ما سيقرأ فلا بأس .
والله أعلم

 

https://islamqa.info/ar/answers/177084/

 

 

 

 

 

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Пока что нет комментариев.
  1. Пока что нет уведомлений.