Главная > Достоверные хадисы > «Сунан ат-Тирмизи». Хадис № 3861

«Сунан ат-Тирмизи». Хадис № 3861



 

 

59 — بَابٌ فِيمَنْ سَبَّ أَصْحَابَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

 

59 – Глава: О том, кто поносит сподвижников Пророка, да благословит его Аллах и приветствует

 

 

 

3861 – حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلاَنَ قال: حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ، عَنِ الأَعْمَشِ، قَالَ: سَمِعْتُ ذَكْوَانَ أَبَا صَالِحٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

« لاَ تَسُبُّوا أَصْحَابِي، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلاَ نَصِيفَهُ » .

قَالَ : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

وَمَعْنَى قَوْلِهِ: نَصِيفَهُ، يَعْنِي نِصْفَ مُدِّهِ.

حَدَّثَنَا الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْخَلاَّلُ قال: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَهُ.
قال الشيخ الألباني : صحيح

 

3861 – Сообщается, что Абу Са’ид аль-Худри (да будет доволен им Аллах) сказал: «Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: “Не поносите моих сподвижников, ибо, клянусь Тем в Чьей длани душа моя, даже если любой из вас потратит (столько) золота, (сколько весит гора) Ухуд, это не сравнится ни с муддом, ни с половиной мудда, (пожертвованного) любым из них!”»

(Абу ‘Иса ат-Тирмизи) сказал:

– Этот хадис хороший достоверный.

Этот хадис передал ат-Тирмизи (3861).

Также этот хадис передали Ахмад (3/11, 54, 63), аль-Бухари (3673), Муслим (2540, 2541), Абу Дауд (4658), ан-Насаи в «Сунан аль-Кубра» (8308), Ибн Маджах (161), Ибн Хиббан (7253, 7255), Ибн Аби Шейба (12/174-175), Ибн Аби ‘Асым в «ас-Сунна» (988, 990, 991), Абу Я’ля (1087, 1171, 1198), аль-Багъави (3859), ат-Табарани в «аль-Му’джам ас-Сагъир» (982), Абу Ну’айм в «Ахбару Асбахан» (2/122).

Шейх аль-Албани назвал хадис достоверным. См. «Сахих ат-Тирмизи» (3861), «Сахих Ибн Маджах» (132), «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (7310).

_____________________________________________________

Сообщается, что Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: «На том, кто ругает моих сподвижников, проклятие Аллаха, ангелов и всех людей». аль-Халляль (3/515), аль-Хатыб (14/241). Хадис хороший. См. «ас-Сильсиля ас-сахиха» (446).

Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, так же сказал: «Если упомянут о моих сподвижниках, то молчите». ат-Табарани (2/87), Абу Ну’айм (4/104). Хафиз аль-‘Иракъи, хафиз Ибн Хаджар и шейх аль-Албани подтвердили достоверность хадиса. См. «ас-Сильсиля ас-сахиха» (34), «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (545).

Это строгое указание Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, не обсуждать смуту, которая была между его сподвижниками.

В комментарии к этому хадису имам аль-Мунави говорил, что в нём речь идёт о том, что произошло между сподвижниками, и что хадис указывает на запрет обсуждения этого и порочение кого-либо из участвовавших в этом. См. «Файдуль-Къадир» (1/432).

Ибн ‘Аббас, да будет доволен им Аллах, говорил: «Не ругайте никого из сподвижников Мухаммада, да благословит его Аллах и приветствует, ибо поистине, Всевышний Аллах повелел испрашивать для них прощение, зная о том, что между ними произойдёт сражение!» аль-Лялькаи (2339, 2353). Достоверность подтвердил Ибн Таймиййа. См. «Минхаджу-с-Сунна» (2/22).

Ибн ‘Умар, да будет доволен им Аллах, сказал: «Не ругайте никого из сподвижников Мухаммада, да благословит его Аллах и приветствует! Поистине, пребывание часа кого-либо из них с Пророком, да благословит его Аллах и приветствует, лучше, чем деяния, совершённые на протяжении всей вашей жизни!» аль-Аджурри в «аш-Шари’а» (2054). Иснад достоверный.

Хасан аль-Басри, да будет доволен им Аллах, говорил: «Сподвижники Мухаммада, да благословит его Аллах и приветствует, имели самые благочестивые сердца в этой общине. Это люди, которых Аллах сделал сподвижниками Своего Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, и сделал теми, кто утверждал Его религию. Подражайте их нравам и следуйте по их пути, ибо, клянусь Господом Каабы, они были на прямом пути!» Ибн ‘Абдуль-Барр в «Джами’уль-баяниль-‘ильм» (1807). Иснад достоверный.

Имам Ибн Шахин, да смилуется над ним Аллах, говорил: «Лучшие люди после Посланника Аллаха – это Абу Бакр, ‘Умар, ‘Усман и ‘Али, мир им всем. И, поистине, все сподвижники Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, являются праведными и наилучшими. И я поклоняюсь Аллаху тем, что люблю их всех и отдаляюсь от каждого, кто ругает их, проклинает их, считает их заблудшими и предателями, или же обвиняет их в неверии!» См. «аль-Китаб аль-лятыф» (251).

Имам Абу Зур’а, да смилуется над ним Аллах, сказал: «Если ты увидишь человека, который будет принижать значимость кого-либо из сподвижников Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, то знай, что он еретик! И это потому, что Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, для нас – истина, и Коран – истина, а донесли до нас этот Коран и Сунну сподвижники Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует. Поистине, предостерегая от сподвижников, эти люди желают тем самым опровергнуть Коран и Сунну, а на самом деле это от них следует предостерегать, ибо они – еретики!»  См. «аль-Кифая» (49).

Имам Ахмад говорил: «И самый низкий по степени из сподвижников лучше, чем поколение, которое не видело Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, даже если они встретят Аллаха со всеми своими благими делами!» См. «Усуль ас-Сунна» (32).
Ибн Мас’уд, да будет доволен им Аллах, говорил: «Поистине, Всевышний Аллах посмотрел на сердца рабов, и нашел сердце Мухаммада, да благословит его Аллах и приветствует, наилучшим из сердец, после чего избрал его для Себя и послал со Своим посланием! Затем Аллах посмотрел на сердца рабов, после сердца Мухаммада, да благословит его Аллах и приветствует, и нашел сердца его сподвижников наилучшими сердцами из сердец Его рабов, и сделал их помощниками Своего Пророка, да благословит его Аллах и приветствует!» Ахмад (1/379), аль-Аджурри (1204). Достоверность подтвердили хафиз ас-Сахави, шейх Ахмад Шакир и шейх аль-Албани.

 

 

 

 

 

كان صلح الحديبية وما تبعه من فتح مكة حدًّا فاصلاً بين السابقين الأولين في الإسلام، واللاحقين المتأخرين، ولا يخفى ما للسابقين الأولين من فضيلة على اللاحقين المتأخرين، يقول الله تعالى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا} (الحديد: 10).

وقد حصل شيء مما يكون بين الناس، بين الصحابيين الجليلين: عبد الرحمن بن عوف وخالد بن الوليد رضي الله عنهما، وكان عبد الرحمن بن عوف ممن أسلم قبل صلح الحديبية، وخالد بن الوليد ممن أسلم بعده، فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسبوا أصحابي، لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مُدّ أحدهم ولا نصيفه) أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

سبب ورود الحديث

أخرج الإمام أحمد في مسنده عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان بين خالد بن الوليدوبين عبد الرحمن بن عوف كلام، فقال خالد لعبد الرحمن بن عوف: تستطيلون بأيام سبقتمونا بها، فبلغنا أن ذلك ذُكر للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: (دعوا لي أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أنفقتم مثل أحد أو مثل الجبال ذهبا ما بلغتم أعمالهم).

وأخرج ابن عساكر عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: وقع بين عبد الرحمن بن عوف وخالد بن الوليد بعض ما يكون بين الناس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دعوا لي أصحابي فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبا لم يدرك مد أحدهم ولا نصيفه).

وفي لفظ أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: كان بين عبد الرحمن بن عوف وبين خالد بن الوليد شيء، فسبه خالد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تسبوا أحدا من أصحابي، فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مُدّ أحدهم ولا نصيفه).

وقفات مع الحديث

— (لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مُدّ أحدهم ولا نصيفه): المُد هو ملء كفي الرجل المعتدل -المتوسط اليدين-، والنصيف يعني النصف، والمعنى: لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ ثوابه في ذلك ثواب نفقة أحد أصحابي مُدًّا ولا نصف مُدّ.

— سبب تفضيل نفقتهم: يقول الإمام النووي في شرحه للحديث ما حاصله: سبب تفضيل نفقة الصحابة أنها كانت في وقت الضرورة وضيق الحال، بخلاف غيرهم، ولأن إنفاقهم كان في نصرته صلى الله عليه وسلم وحمايته، وذلك معدوم بعده، وكذا جهادهم وسائر طاعتهم، وهذا كله مع ما كان فيهم في أنفسهم من الشفقة والتودد والخشوع والتواضع والإيثار والجهاد في الله حق جهاده، وفضيلة الصحبة ولو لحظة لا يوازيها عمل، ولا ينال درجتها بشيء، والفضائل لا تؤخذ بقياس، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

— النهي موجهٌ إلينا من باب أولى: نهيُ بعض من أدرك النبي صلى الله عليه وسلم عن سب من سبقه، يقتضي زجر من لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم عن سب من سبقه من بابٍ أولى.

— عدم الخوض فيما شجر بينهم: يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله موضحا عقيدة أهل السنة والجماعة: «ويمسكون عما شجر بين الصحابة، ويقولون إن هذه الآثار المروية في مساوئهم منها ما هو كذب، ومنها ما قد زيد فيه ونقص، وغُيِّرَ عن وجهه، والصحيح منه هم فيه معذورون؛ إما مجتهدون مصيبون، وإما مجتهدون مخطئون..»، ثم قال: «ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر عنهم إن صدر، حتى إنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم؛ لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات مما ليس لمن بعدهم..».

وقال أيضا: «ثم القَدْر الذي يُنكر من فعل بعضهم قليل نزرٌ مغفورٌ في جنب فضائل القوم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيله والهجرة والنصرة، والعلم النافع والعمل الصالح، ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة، وما منَّ الله عليهم به من الفضائل، علِم يقينا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء، لا كان ولا يكون مثلهم، وأنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم، وأكرمِهَا على الله».

— خاتمة القول: «الصحابة أبر هذه الأمة قلوبا، وأعمقها علما، وأقلها تكلفا، وأقومها هديا، وأحسنها حالا، اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم وإقامة دينه»، كما قال ذلك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وأرضاه.

 

قال الإمام النَّووي في «شرح صحيح مسلم»:

وَاعْلَمْ أَنَّ سَبَّ الصَّحَابَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ حَرَام مِنْ فَوَاحِش الْمُحَرَّمَات، قَالَ الْقَاضِي: وَسَبُّ أَحَدهمْ مِنْ الْمَعَاصِي الْكَبَائِر، وَمَذْهَبنَا وَمَذْهَب الْجُمْهُور أَنَّهُ يُعَزَّر، وَلَا يُقْتَل . وَقَالَ بَعْض الْمَالِكِيَّة: يُقْتَل. وَمَعْنَاهُ لَوْ أَنْفَقَ أَحَدكُمْ مِثْل أُحُد ذَهَبًا مَا بَلَغَ ثَوَابه فِي ذَلِكَ ثَوَاب نَفَقَة أَحَد أَصْحَابِي مُدًّا، وَلَا نِصْف مُدّ. قَالَ الْقَاضِي: وَيُؤَيِّد هَذَا مَا قَدَّمْنَاهُ فِي أَوَّل بَاب فَضَائِل الصَّحَابَة عَنْ الْجُمْهُور مِنْ تَفْضِيل الصَّحَابَة كُلّهمْ عَلَى جَمِيع مَنْ بَعْدهمْ. وَسَبَب تَفْضِيل نَفَقَتهمْ أَنَّهَا كَانَتْ فِي وَقْت الضَّرُورَة وَضِيق الْحَال، بِخِلَافِ غَيْرهمْ، وَلِأَنَّ إِنْفَاقهمْ كَانَ فِي نُصْرَته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَحِمَايَته، وَذَلِكَ مَعْدُوم بَعْده، وَكَذَا جِهَادهمْ وَسَائِر طَاعَتهمْ، وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْل الْفَتْح وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَم دَرَجَة} الْآيَة، هَذَا كُلّه مَعَ مَا كَانَ فِي أَنْفُسهمْ مِنْ الشَّفَقَة وَالتَّوَدُّد وَالْخُشُوع وَالتَّوَاضُع وَالْإِيثَار وَالْجِهَاد فِي اللَّه حَقَّ جِهَاده، وَفَضِيلَة الصُّحْبَة، وَلَوْ لَحْظَة لَا يُوَازِيهَا عَمَل، وَلَا تُنَال دَرَجَتهَا بِشَيْءٍ، وَالْفَضَائِل لَا تُؤْخَذ بِقِيَاسٍ، ذَلِكَ فَضْل اللَّه يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء.

 

شرح حديث (لا تسبوا أصحابي…) للعلامة العباد -حفظه الله-

 

قال – حفظه الله — :

» كونه ينهى عن سبهم هذا دال على فضلهم …

وآخر الحديث الذي فيه التعليل: (لو أن أحدكم فعل كذا وكذا.) هذا أيضاً دال على فضلهم

وأن القليل منهم لا يساويه الكثير من غيرهم

قوله: (لا تسبوا أصحابي)

وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هم الذين رأوه وأكرمهم الله برؤيته وبسماع كلامه عليه الصلاة والسلام

قوله: (فوالذي نفسي بيده! لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه)

يعني: لو كان إنسان عنده كوم من الذهب مثل جبل أحد وأنفقه في سبيل الله

لم يبلغ فضل الواحد من الصحابة الذي ينفق مداً -وهو ربع الصاع …

فهذا يدل على فضلهم رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم

والحديث جاء في بعض طرقه أنه حصل خلاف بين عبد الرحمن بن عوف وبين خالد بن الوليد ، وأن خالداً سب عبد الرحمن

فقال عند ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده! لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه)

وهذا يدل

على فضل السابقين، وعلى تميزهم على المتأخرين لكن الكل اشترك في فضل الصحبة

وهم متفاوتون فيها، وليسوا على حد سواء

فالسابقون الأولون أفضل من غيرهم

والذين أسلموا أول من أسلم أفضل من غيرهم

والذين وردت فيهم نصوص تدل على فضلهم أفضل من غيرهم، وهكذا..

فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسبوا أصحابي)

وإذا كان هذا الكلام قيل لـ خالد بن الوليد لما سب رجلاً من السابقين الأولين

فإن غير الصحابة ممن جاء بعدهم ممن لم يظفر بشرف الصحبة هو من باب أولى

فإذا كان الفرق والبون شاسعاً بين الصحابة المتأخرين وبين السابقين

فإن الذين يجيئون بعد الصحابة ولم يظفروا بفضل الصحبة

ولم يظفروا بشرف النظر إليه صلى الله عليه وسلم وسماع حديثه من فمه الشريف صلى الله عليه وسلم

من باب أولى أن يكون عمل الكثير منهم لا يساوي القليل من عمل أصحاب رسول الله …

وسب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكبائر

وقد ذكر الذهبي رحمه الله في آخر كتابه الكبائر: كبيرة سب الصحابة

وختم بها ذلك الكتاب المكون من سبعين كبيرة

ولا شك أن سبهم فيه مخالفة لنهي الرسول عليه الصلاة والسلام في ذلك

وفيه نيل من خير هذه الأمة …

ولهذا جاءت النقول الكثيرة عن أهل العلم في التحذير من سبهم ومن ذكرهم بسوء

وقد قال أبو المظفر السمعاني -كما نقله عنه الحافظ ابن حجر في فتح الباري-:

إن القدح في أحد من الصحابة علامة على خذلان فاعله، وهو بدعة وضلالة

ولما ذكر الحافظ ابن حجر في شرح حديث المصراة في صحيح البخاري أن أحد الحنفية قال:

إن أبا هريرة ليس مثل عبد الله بن مسعود في الفقه، وهو الذي روى حديث المصراة، وهذا قدح في فقهه رضي الله عنه

فقال عند ذلك الحافظ ابن حجر : وقائل هذا الكلام إنما آذى نفسه، ومجرد تصور فساده يغني عن تكلف الرد عليه

ثم نقل كلام أبي المظفر السمعاني المتقدم

ومن أشد وأوضح ما جاء في ذلك ما نقله الخطيب البغدادي في كتابه الكفاية بإسناده إلى أبي زرعة الرازي قال:

إذا رأيتم من ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلموا أنه زنديق

وذلك أن الكتاب حق والرسول صلى الله عليه وسلم حق

وإنما أدى إلينا الكتاب والسنة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

وهؤلاء -أي الذين يقدحون فيهم- يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة

والجرح بهم أولى، وهم زنادقة.

لأن القدح في الناقل قدح في المنقول، والمنقول هو الكتاب والسنة

والناقلون هم أصحاب رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، ورضي الله تعالى عن الصحابة

قال سعيد بن زيد رضي الله عنه:

(لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبر به وجهه

خير من عمل أحدكم عمره ولو عمر عمر نوح)

ونوح عليه السلام لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً كما جاء ذلك في آية العنكبوت، وهي مدة طويلة، وعمر طويل…

وما عرف الناس حقاً ولا هدى إلا عن طريق الصحابة

ولهذا

فإن من فضائل أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام ومن مناقبهم كثرة ثوابهم وأجرهم

لأن أحدهم إذا روى سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلقاها الناس من بعده وعملوا بها إلى يوم القيامة

فإن الله تعالى يثيب ذلك الصحابي مثل ثواب كل الذين عملوا بهذه السنة

لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً

ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً) …» ا.هـ بشيء من الاختصار

 

 

Задать вопрос / Добавить комментарий

Комментарии (последние раньше)
  1. Пока что нет комментариев.
  1. Пока что нет уведомлений.