Главная > Достоверные хадисы > «Сунан ат-Тирмизи». Хадис № 3873

«Сунан ат-Тирмизи». Хадис № 3873

16 июня 2019



 

3873 – أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ ابْنِ عَثْمَةَ قَالَ حَدَّثَنِى مُوسَى بْنُ يَعْقُوبَ الزَّمْعِىُّ عَنْ هَاشِمِ بْنِ هَاشِمٍ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ وَهْبٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ أَخْبَرَتْهُ

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم- دَعَا فَاطِمَةَ يَوْمَ الْفَتْحِ فَنَاجَاهَا فَبَكَتْ ثُمَّ حَدَّثَهَا فَضَحِكَتْ. قَالَتْ فَلَمَّا تُوُفِّىَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم- سَأَلْتُهَا عَنْ بُكَائِهَا وَضَحِكِهَا قَالَتْ أَخْبَرَنِى رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم- أَنَّهُ يَمُوتُ فَبَكَيْتُ ثُمَّ أَخْبَرَنِى أَنِّى سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ إِلاَّ مَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ فَضَحِكْتُ.

قَالَ أَبُو عِيسَى : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ.

قال الشيخ الألباني : صحيح

 

3873 – Передают со слов Умм Салямы (да будет доволен ею Аллах) о том, что в день завоевания Мекки, Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, подозвал Фатиму и тайно (что-то) сказал ей, и она заплакала. Затем он (снова что-то) сказал ей, и она засмеялась.

(Умм Саляма) сказала:

«Когда Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, умер, я спросила у неё о (причине) её плача и смеха, и она сказала: “Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сообщил мне, что он (скоро) умрёт, и я заплакала. Затем он сообщил мне, что я (буду) госпожой женщин из числа обитателей Рая, не считая Марьям – дочь ‘Имрана, и я засмеялась”». 

Абу ‘Иса (ат-Тирмизи) сказал:

– Этот хадис, переданный по этому пути, хороший редкий.

Этот хадис передал ат-Тирмизи (3873).

Шейх аль-Албани назвал хадис достоверным. См. «Сахих ат-Тирмизи» (3873), «Тахридж Мишкатуль-масабих» (6144).

 

 

 

تحفة الأحوذي

محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري

 

 

 

قوله : ( عن هاشم بن هاشم ) بن عتبة بن أبي وقاص الزهري المدني ويقال هاشم بن ص: 269 ] هاشم وثقه ابن معينوالنسائي ( أن عبد الله بن وهب ) بن زمعة بن الأسود بن المطلب الأسدي الأصغر ، كان عريف قومه بني أسد وقتل أخوه عبد الله الأكبر يوم الدار ، وهو ثقة من الثالثة . قوله : ( دعا فاطمة عام الفتح ) قال القاري : الظاهر أن هذا وهم إذ لم يثبت عند أرباب السير وقوع هذه القضية عام الفتح بل كان هذا في عام حجة الوداع ، أو حال مرض موته -عليه السلام- . انتهى . قلت : حديث عائشة المتقدم في فضل فاطمة صريح في أنه كان في مرض موته -صلى الله عليه وسلم- ( فناجاها ) أي : كلمها بالسر ( ثم حدثها ) أي : خفية أيضا ( عن بكائها وضحكها ) أي : عن سببهما ( أنه يموت ) أي : قريبا ( ثم أخبرني أنيسيدة نساء أهل الجنة إلا مريم بنت عمران ) الاستثناء يحتمل التساوي ويحتمل العكس في الفضل ، وقيل : لعله ورد قبل أن يوحى إليه -صلى الله عليه وسلم- بفضل فاطمة على نساء العالمين كذا في اللمعات ( فضحكت ) قد سبق في فضل فاطمةفي حديث عائشة ، ثم أخبرني أني أسرع أهله لحوقا به . فذاك حين ضحكت فلعله -صلى الله عليه وسلم- أخبرها عن الأمرين جميعا والله أعلم . قوله : ( هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه ) وأخرجه النسائي في خصائص علي .

 

 

 

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

( وعن أم سلمة أن رسول الله — صلى الله عليه وسلم — دعا فاطمة عام الفتح ) : الظاهر أن هذا وهم إذ لم يثبت عند أرباب السير وقوع هذه القضية عام الفتح ، بل كان هذا في عام حجة الوداع ، أو حال مرض موته — عليه السلام — ( فناجاها ) ، أي كلمها بالسر ( فبكت ، ثم حدثها ) ، أي : خفية أيضا ( فضحكت ) ، وتقدم أن عائشة سألتها في حياته فلم تجبها وبعد مماته أجابتها نحو ما ذكرت أم سلمة بقولها : ( فلما توفي رسول الله — صلى الله عليه وسلم — سألتها عن بكائها وضحكها ) . أي عن سببهما ( فقالت ) : وفي نسخة قالت : ( أخبرني رسول الله — صلى الله عليه وسلم — أنه يموت ) ، أي : قريبا ( فبكيت ، ثم أخبرني أني سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم بنت عمران ، فضحكت ) . وهو لا ينافي ما قال لها أيضا من أنك أول من يلحقني من أهلي على ما سبق . قال الطيبي : هذا الحديث غير مناسب لهذا الباب إنما يناسب باب مناقب أهل البيت ، لكن ذكره مستطردا للحديث الأول من هذا الفصل ؛ ذكرت فيه فاطمة مع ذكر خديجة ومريم ، وهو فن من بديع الكلام . اهـ . فيكون تفصيلا لبعض ما سبق مجملا ، ولا يبعد أن يكون تلميحا إلى ما ورد من أن مريم تكون زوجة نبينا في الجنة . ( رواهالترمذي ) . وفي الجامع : » فاطمة سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم بنت عمران » . رواه الحاكم في مستدركه .