«Сунан Абу Дауд». Хадис № 792

 

792 – حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِىٍّ عَنْ زَائِدَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ عَنْ أَبِى صَالِحٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ:

قَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- لِرَجُلٍ: « كَيْفَ تَقُولُ فِى الصَّلاَةِ »؟ قَالَ: أَتَشَهَّدُ وَأَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ أَمَا إِنِّى لاَ أُحْسِنُ دَنْدَنَتَكَ وَلاَ دَنْدَنَةَ مُعَاذٍ. فَقَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم: « حَوْلَهَا نُدَنْدِنُ ».

قال الشيخ الألباني : صحيح

 

792 – Сообщается, что Абу Салих передал, что один из сподвижников[1] Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, сказал:

(Однажды) Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сказал одному мужчине[2]: «Что ты говоришь во время молитвы?»[3] Тот ответил: «Я читаю “ташаххуд” и (затем) говорю: “О Аллах, поистине, прошу Тебя о Рае и прибегаю к Твоей защите от (адского) Огня”/Аллахумма инни асъалюка-ль-джанната, ва а’узу бика мин-ан-нар/. Но я не могу бормотать[4] так хорошо, как (это делаешь) ты и Му’аз[5]». И Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: «О том же бормочем и мы». Этот хадис передал Абу Дауд (792)[6]   

Шейх аль-Албани сказал: «Достоверный хадис/сахих/».[7]

Также достоверность этого хадис подтвердили имам Ибн Хиббан, имам ан-Навави, хафиз Ибн Хаджар, Бадруддин аль-‘Айни, шейх Мукъбиль, Шу’айб аль-Арнаут. См. «Сахих Ибн Хиббан» (868), «аль-Маджму’» (3/471), аль-Азкар» (96), «аль-Хуляса» (1/443), «аль-Футухат ар-раббаниййа» (3/17), «Натаидж аль-афкар» (2/226), «аль-‘Алямуль-хаййиб» (305), «ас-Сахих аль-Муснад» (1475), «Тахридж аль-Муснад» (15898), «Тахридж Сунан Аби Дауд» (792).


[1] Сподвижником Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, о котором говорит передатчик хадиса Абу Салих Закван – это Абу Хурайра, как об этом передаётся у Ибн Маджаха и Ибн Хузаймы. См. «Нейль аль-аутар би тахридж ахадиси китаб аль-Азкар» (1/174).

[2] Аль-Хатыб сказал: «Этим человеком был Салим аль-Ансари ас-Сулями». См. «Шарх Сунан Аби Дауд» Б. аль-‘Айни (3/450).

[3] То есть, с какой мольбой ты обращаешься к Аллаху при совершении молитвы? См. «‘Аун аль-Ма’буд» (3/7).

[4] Имам ан-Навави сказал: «Под бормотанием подразумеваются слова, смысл которых непонятен. Слова Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, сказавшего: “Об этом и бормочи”,* означают: проси о Рае и о защите от Огня, а Аллах знает об этом лучше». См. «аль-Азкар» имама ан-Навави (стр. 143).

* В таком виде этот хадис приводит имам ан-Навави в «аль-Азкаре» (№ 164).

[5] То есть я не знаю с какой мольбой обращаешься к Аллаху ты, о Посланник Аллаха, и Му’аз, который является нашим имамом. Этот человек, вероятно, упомянул Му’аза из-за того, что он был из его племени, или был из числа тех, кто молился стоя за ним. См. «‘Аун аль-Ма’буд» (3/8).

[6] Также этот хадис передали Ахмад (3/474), Ибн Маджах (910, 3847), Ибн Хиббан (868), Ибн Хузайма (702), аль-Байхакъи (3/116-117).

[7] См.  «Сахих Аби Дауд» (757), «Сахих Ибн Маджах» (751, 3117), «аль-Калим ат-таййиб» (104), «Аслю сыфати-с-саля» (3/1014).

 

 

 

 

كتاب التنوير شرح الجامع الصغير

3751 — «حولها ندندن». (د) عن بعض الصحابة (هـ) عن أبي هريرة.

(حولها) الضمير للجنة كما في خط المصنف وكما يدل عليه صدر الحديث أنه — صلى الله عليه وسلم — قال لرجل: ما تقول في الصلاة؟ قال أسأل الله الجنة وأعوذ به من النار، أما والله ما أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ، فقال صلى الله عليه وسلم: حولها ندندن.

قلت: ويحتمل أن الضمير للكلمات التي قالها الرجل والمراد حول سؤال الجنة والاستعاذة من النار. (ندندن) كلام أرفع من الهينمة تسمع نغمته ولا يفهم. (د) (1) عن بعض الصحابة (هـ) عن أبي هريرة).

 

 

كتاب شرح سنن أبي داود للعباد

 

 

شرح حديث سؤاله صلى الله عليه وسلم رجلاً عما يقول في الصلاة

قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن سليمان عن أبي صالح عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل: (كيف تقول في الصلاة؟ قال: أتشهد وأقول: اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار، أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: حولها ندندن)].

أورد أبو داود رحمه الله حديث بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو مبهم غير معين، ومن المعلوم أن الجهالة في الصحابة لا تؤثر؛ لأنهم عدول، ويكفي الواحد منهم شرفاً وفضلاً أن يقال: إنه صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهذا إنما هو خاص بالصحابة، بخلاف غيرهم فإنه يحتاج إلى معرفتهم والجهالة تؤثر فيهم، وأما الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم فالمجهول فيهم في حكم المعلوم؛ لأنه حصل لهم هذا الشرف، وذلك بثناء الله عليهم وثناء رسوله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه.

فذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل: [(كيف تقول في الصلاة؟)] يعني: في الدعاء، أي: كيف تدعو في صلاتك؟ قال: [أتشهد وأقول: اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار، أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ] فقال النبي صلى الله عليه وسلم: [(حولها ندندن)].

فالرجل يقصد أنه لا يحسن تلك الأدعية الكثيرة التي كان يدعو بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي كان يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو بها ويحصل منه الدعاء دون أن يسمع الصوت، وكذلك ما يحصل من معاذ من الدعاء دون أن يسمع له الصوت، وهذا هو الدندنة.

فالرجل أخبر أنه يسأل الله الجنة بعد التشهد ويستعيذ بالله من النار، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: [(حولها ندندن)] يعني: هذه الدعوة التي تدعو بها -وهي حصول الجنة والسلامة من النار- كل الأدعية التي نقولها تدور حول نتيجتها وغايتها، وهي الوصول إلى الجنة والسلامة من النار.

ولعله ذكر معاذ في هذا الحديث وفي هذه الترجمة على اعتبار أنه كان يؤمهم، وأنه كان إمامهم، حيث كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يذهب ليصلي بهم، ولا يظهر وجه لهذا الحديث من ناحية تخفيف الصلاة.

تراجم رجال إسناد حديث سؤاله صلى الله عليه وسلم رجلاً عما يقول في الصلاة

قوله: [حدثنا عثمان بن أبي شيبة].

عثمان بن أبي شيبة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي.

[حدثنا حسين بن علي].

هو حسين بن علي الجعفي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن زائدة].

هو زائدة بن قدامة، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن سليمان].

سليمان هو الأعمش، وهو سليمان بن مهران الكاهلي الكوفي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن أبي صالح].

هو ذكوان السمان، وأبو صالح كنيته، واسمه ذكوان، ولقبه السمان، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن بعض أصحاب النبي].

يقول ابن حجر في آخر التقريب: أبو صالح السمان عن رجل من أسلم لم يسم وعن بعض الصحابة في ثلاثة أحاديث هو أبو هريرة.

وأبو صالح مشهور بالرواية عن أبي هريرة، وقد أخرج الحديث ابن ماجة من طريق أبي صالح عن أبي هريرة.

 

كتاب عون المعبود وحاشية ابن القيم

[792] (كَيْفَ تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ) أَيْ مَا تَدْعُو فِي صَلَاتِكَ (قَالَ) الرَّجُلُ (أَتَشَهَّدُ) هُوَ تَفَعُّلٌ مِنَ الشَّهَادَةِ يُرِيدُ تَشَهُّدَ الصَّلَاةِ وَهُوَ التَّحِيَّاتُ سُمِّيَ تَشَهُّدًا لِأَنَّ فِيهِ شَهَادَةَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رسول الله (أما) بفتح الْهَمْزَةِ وَتَشْدِيدُ الْمِيمِ (إِنِّي لَا أُحْسِنُ) مِنَ الْإِحْسَانِ أَيْ لَا أَعْرِفُ وَلَا أَدْرِي وَلَا أَعْمَلُ قَالَ الْجَوْهَرِيُّ هُوَ يُحْسِنُ الشَّيْءَ أَيْ يَعْمَلُهُ انْتَهَى (دَنْدَنَتَكَ) بِدَالَيْنِ مَفْتُوحَيْنِ وَنُونَيْنِ هِيَ أَنْ يَتَكَلَّمَ الرَّجُلُ بِالْكَلَامِ تُسْمَعُ نَغْمَتُهُ وَلَا يُفْهَمُ وَهِيَ أَرْفَعُ مِنَ الْهَيْنَمَةِ قَلِيلًا

قَالَهُ فِي النِّهَايَةِ

وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ الدَّنْدَنَةُ قِرَاءَةٌ مُبْهَمَةٌ غَيْرُ مَفْهُومَةٍ وَالْهَيْنَمَةُ مِثْلُهَا أَوْ

نَحْوُهَا

انْتَهَى (وَلَا) أَعْرِفُ وَلَا أَدْرِي (دَنْدَنَةَ مُعَاذٍ) أَيْ لَا أَدْرِي مَا تَدْعُو بِهِ أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا يَدْعُو بِهِ مُعَاذٌ إِمَامُنَا وَلَا أَعْرِفُ دُعَاءَكَ الْخَفِيَّ الَّذِي تَدْعُو بِهِ فِي الصَّلَاةِ وَلَا صَوْتَ مُعَاذٍ وَلَا أَقْدِرُ عَلَى نَظْمِ أَلْفَاظِ الْمُنَاجَاةِ مِثْلَكَ وَمِثْلَ مُعَاذٍ

وَإِنَّمَا ذَكَرَ الرَّجُلُ الصَّحَابِيَّ مُعَاذًا وَاللَّهُ أَعْلَمُ لِأَنَّهُ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُعَاذٍ أَوْ هُوَ مِمَّنْ كَانَ يُصَلِّي خَلْفَ مُعَاذٍ

وَيَدُلُّ عَلَيْهِ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ذَكَرَ قِصَّةَ الرَّجُلِ مَعَ قِصَّةِ إِمَامَهِ مُعَاذٍ كَمَا يَأْتِي بَعْدَ ذَلِكَ

وَالْحَاصِلُ أَيْ إِنِّي أَسْمَعُ صَوْتَكَ وَصَوْتَ مُعَاذٍ وَلَكِنْ لَا أَفْهَمُ (حَوْلَهَا) بِالْإِفْرَادِ هَكَذَا فِي نُسَخِ الْكِتَابِ وَهَكَذَا في سنن بن مَاجَهْ فِي الْمَوْضِعَيْنِ

وَقَالَ الْمُنَاوِيُّ فِي فَتْحِ الْقَدِيرِ حَوْلَهَا يَعْنِي الْجَنَّةَ

كَذَا هُوَ بِخَطِّ السُّيُوطِيِّ وَمَا فِي نُسَخِ الْجَامِعِ الصَّغِيرِ مِنْ أَنَّهُ حَوْلَهُمَا تَحْرِيفٌ وَإِنْ كَانَ رِوَايَةً

انْتَهَى

(نُدَنْدِنُ) وَفِي الرِّوَايَةِ الْآتِيَةِ حَوْلَ هَاتَيْنِ قَالَ بن الْأَثِيرِ حَوْلَهُمَا نُدَنْدِنُ وَالضَّمِيرُ فِي حَوْلَهُمَا لِلْجَنَّةِ وَالنَّارِ أَيْ حَوْلَهُمَا نُدَنْدِنُ وَفِي طَلَبِهِمَا وَمِنْهُ دَنْدَنَ الرَّجُلُ إِذَا اخْتَلَفَ فِي مَكَانٍ وَاحِدٍ مَجِيئًا وَذَهَابًا

وَأَمَّا عَنْهُمَا نُدَنْدِنُ فَمَعْنَاهُ أَنَّ دَنْدَنَتَنَا صَادِرَةٌ عَنْهُمَا وَكَائِنَةٌ بِسَبَبِهِمَا

انْتَهَى

وَقَالَ الْمُنَاوِيُّ فِي فَتْحِ الْقَدِيرِ أَيْ مَا نُدَنْدِنُ إِلَّا حَوْلَ طَلَبِ الْجَنَّةِ وَالتَّعَوُّذِ مِنَ النَّارِ وَضَمِيرُ حَوْلَهُمَا لِلْجَنَّةِ وَالنَّارِ فَالْمُرَادُ مَا نُدَنْدِنُ إِلَّا لِأَجْلِهِمَا

فَالْحَقِيقَةُ لَا مُبَايَنَةَ بَيْنَ مَا نَدْعُو بِهِ وَبَيْنَ دُعَائِكَ انْتَهَى

قَالَ السُّيُوطِيُّ أَيْ حَوْلَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ نُدَنْدِنُ وَإِنَّمَا نَسْأَلُ الْجَنَّةَ وَنَتَعَوَّذُ مِنَ النَّارِ كَمَا تَفْعَلُ

قَالَهُ تَوَاضُعًا وَتَأْنِيسًا لَهُ