«Сады праведных» имама ан-Навави. ГЛАВА 333. О ТОМ, ЧТО НЕЖЕЛАТЕЛЬНО ГОВОРИТЬ: “КАК ПОЖЕЛАЛ АЛЛАХ И ПОЖЕЛАЛ ТАКОЙ-ТО”. Хадис № 1745

 

 

333 – باب كراهة قول : ما شاء اللهُ وشاء فلان

 

ГЛАВА 333

О ТОМ, ЧТО НЕЖЕЛАТЕЛЬНО ГОВОРИТЬ: “КАК ПОЖЕЛАЛ АЛЛАХ И ПОЖЕЛАЛ ТАКОЙ-ТО”

 

 

 

 

1745 – عن حُذَيْفَةَ بنِ اليمانِ — رضي الله عنه — ، عن النبيّ — صلى الله عليه وسلم — ، قال :

(( لاَ تَقُولُوا : مَا شَاءَ اللهُ وَشَاءَ فُلاَنٌ ؛ وَلكِنْ قُولُوا : مَا شَاءَ اللهُ ، ثُمَّ شَاءَ فُلاَنٌ )) . رواه أبو داود بإسناد صحيح .

 

1745 – Передают со слов Хузайфы бин аль-Йамана, да будет доволен им Аллах, что пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сказал:

«Не говорите: “Как пожелал Аллах и пожелал такой-то”, – но говорите: “Как пожелал Аллах, а потом пожелал такойто”».[1] Этот хадис с достоверным иснадом приводит Абу Дауд (4980).  

Также этот хадис передали Ахмад (5/384, 394, 398), ан-Насаи в «Сунан аль-Кубра» (10821), Ибн Маджах (2118), аль-Байхакъи (3/216), ат-Тахави в «Мушкиль аль-асар» (1/90).

Шейх аль-Албани назвал хадис достоверным. См. «Сахих Аби Дауд» (4980), «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (4378, 6083, 7406), «Тахридж Мишкатуль-масабих» (4704), «Калиматуль-ихляс» (24), «ас-Сильсиля ас-сахиха» (137).

Также достоверность этого хадиса подтвердили хафиз ‘Абдуль-Хаккъ аль-Ишбили, имам ан-Навави, имам аз-Захаби, хафиз Салах-ад-дин аль-‘Аляи, шейх Ибн Баз, Шу’айб аль-Арнаут. См.«аль-Ахкаму-с-сугъра» (847), «аль-Азкар» (444), «аль-Мухаззаб» (3/1144), «аль-Фусуль аль-муфида (84), «Маджму’ аль-фатава Ибн Баз» (1/45, 3/290), «Тахридж аль-Муснад» (23265, 23347, 23381), «Тахридж Сунан Аби Дауд» (4980), «Тахридж Мушкиль аль-асар» (236), «Тахридж Задуль-ма’ад» (2/322), «Тахридж Рияду-с-салихин» (1745), «Тахридж Шарху-с-Сунна» (12/360).


[1] В Коране сказано:

— Однако вы не пожелаете, если только не пожелает Аллах. (“Человек”,30)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الكتاب : شرح رياض الصالحين
المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى : 1421هـ)

 

 

 

1745 — عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تقولوا ما شاء الله وشاء فلان ولكن قولوا ما شاء الله ثم شاء فلان رواه أبو داود بإسناد صحيح

الشَّرْحُ

قال المؤلف رحمه الله في كتابه رياض الصالحين: باب كراهة قول الإنسان ما شاء الله وشاء فلان والكراهة هنا يراد بها التحريم يعني أنك إذا تقول ما شاء الله وشاء فلان أو ما شاء الله وشئت أو ما أشبه ذلك وذلك أن الواو تقتضي التسوية إذا قلت ما شاء الله وشاء فلان كأنك جعلت فلانا مساويا لله عز وجل في المشيئة والله تعالى وحده له المشيئة التامة يفعل ما يشاء الله ولكن أرشد النبي صلى الله عليه وسلم لما نهى عن ذلك أرشد إلى قول مباح فقال ولكن قولوا ما شاء الله ثم شاء فلان لأن ثم تقتضي الترتيب بمهلة يعني أن مشيئة الله فوق مشيئة فلان وكذلك قول ما شاء الله وشئت فإن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم ما شاء الله وشئت قال أجعلتني لله ندا ينكر عليه بل قل ما شاء الله وحده فهاهنا مراتب المرتبة الأولى أن يقول ما شاء الله وحده وهذه كلمة فيها تفويض الأمر إلى الله واتفق عليها المسلمون كل المسلمين يقولون ما شاء الله كان وما لم يشاء لم يكن الثانية يقول ما شاء الله ثم شاء فلان فهذه جائزة أجازها النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد إليها الثالثة أن يقول ما شاء الله وشاء فلان فهذه محرمة ولا تجوز وذلك لأن الإنسان جعل المخلوق مساوي للخالق عز وجل في المشيئة الرابعة أن يقول ما شاء الله فشاء فلان بالفاء فهذه محل نظر لأن الترتيب فيها وارد بمعنى أنك إذا قلت فشاء فالفاء تدل على الترتيب لكنها ليس كـ ثم لأن ثم تدل على الترتيب بمهلة وهذه تدل على الترتيب بتعقيب ولهذا فهي محل نظر ولهذا لم يرشد إليها النبي صلى الله عليه وسلم وفي هذا الحديث دليل على أن الإنسان إذا ذكر للناس شيئا لا يجوز فليبين لهم ما هو جائز لأنه قال لا تقولوا ما شاء الله وشاء فلان ولكن قولوا ما شاء الله ثم شاء فلان وهكذا ينبغي لمعلم الناس إذا ذكر لهم الأبواب الممنوعة فليفتح لهم الأبواب الجائزة حتى يخرج الناس من هذا إلى هذا بعض الناس يذكر الأشياء الممنوعة يقول هذا حرام هذا حرام ولا يبين لهم الأبواب الجائزة وهذا سد للأبواب أمامهم دون فتح للأبواب وانظر إلى لوط عليه الصلاة والسلام قال لقومه أتأتون الذكران من العالمين بعده { وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم } نهاهم عن الممنوع وأرشدهم إلى الجائز وهكذا النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تقولوا ما شاء الله وشاء فلان ولكن قولوا ما شاء الله ثم شاء فلان بل انظر إلى قول الله عز وجل { يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا } فنهاهم عن كلمة راعنا وأرشدهم إلى الكلمة الجائزة { وقولوا انظرنا } ولما جيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بتمر تمر طيب فقال أكل تمر خيبر هكذا قالوا لا لكننا نشتري الصاع من هذا بالصاعين والصاعين بثلاثة قال لا بع التمر الرديء بالدراهم ثم اشتري بالدراهم تمراً طيبا

(1/2079)