«Сунан Абу Дауд». Хадис № 795

 

795 – حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِىٍّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنِ ابْنِ الْمُسَيَّبِ وَأَبِى سَلَمَةَ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ:

« إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ لِلنَّاسِ فَلْيُخَفِّفْ فَإِنَّ فِيهِمُ السَّقِيمَ وَالشَّيْخَ الْكَبِيرَ وَذَا الْحَاجَةِ ».

قال الشيخ الألباني : صحيح

 

795 – Передают со слов Абу Хурайры (да будет доволен им Аллах) о том, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сказал:

«Когда кто-нибудь из вас станет проводить молитву с людьми (в качестве имама), пусть облегчает (её), ибо, поистине, среди них (могут оказаться) больные, старые и те, у кого есть неотложные дела».[1]  

Шейх аль-Албани сказал: «Достоверный хадис/сахих/».[2]

Иснад этого хадиса достоверный в соответствии с условиями аль-Бухари и Муслима. См. «Сахих Аби Дауд» (3/381).

___________________________________

В хадисе указание на то, что имаму следует обращать на состояние молящихся за ним. Ему следует укоротить чтение Корана, время, проводимое в поясных и земных поклонах, так как среди них могут быть люди, положение которых является разным, начиная от состояния здоровья, возраста, занятости, и т.п. То же самое относится и молитве к таравих во время рамадана.

Имам Ахмад говорил: «В месяце рамадане имаму следует читать (Коран) так, чтобы не обременять людей». См. «аль-Мугъни» (2/169).

Когда имама Ахмада спросили об имаме, который прочитывает Коран дважды во время таравиха в рамадане, он сказал: «Для меня это зависит от усердия молящихся, ведь среди них могут быть работники».

Хафиз Ибн Раджаб о его словах сказал: «Слова Ахмада указывают на то, что имам должен учитывать состояние молящихся и не обременять их». См. «Лятаифуль-ма’ариф» (18).

Шейх Ибн Баз сказал: «Это является необходимым во всех молитвах, будь то в таравихе или же обязательных молитвах. Имам обязан учитывать состояние молящихся и проявлять мягкость в ночных выстаиваниях рамадана». См. «Фатава Ибн Баз» (11/336).


[1] Также этот хадис передали Муслим (467), Ахмад (2/271, 502), ‘Абду-р-Раззакъ (3713, аль-Байхакъи (3/115).

[2] См. «Сахих Аби Дауд» (760).

 

 

 

كتاب عون المعبود وحاشية ابن القيم
[العظيم آبادي، شرف الحق]

[795] (فَلْيُخَفِّفْ) قال بن دَقِيقِ الْعِيدِ التَّطْوِيلُ وَالتَّخْفِيفُ مِنَ الْأُمُورِ الْإِضَافِيَّةِ فَقَدْ يَكُونُ الشَّيْءُ خَفِيفًا بِالنِّسْبَةِ إِلَى عَادَةِ قوم طويلا بالنسبة لعادة خرين

قال وقول الفقهاء لا يزيد إمام فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ عَلَى ثَلَاثِ تَسْبِيحَاتٍ لَا يخالف ما ورد عن النبي أَنَّهُ كَانَ يَزِيدُ عَلَى ذَلِكَ لِأَنَّ رَغْبَةَ الصَّحَابَةِ فِي الْخَيْرِ تَقْتَضِي أَنْ لَا يَكُونَ ذَلِكَ تَطْوِيلًا

قُلْتُ وَأَوْلَى مَا أُخِذَ حَدُّ التَّخْفِيفِ مِنَ الْحَدِيثِ الَّذِي أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاصِ أَنَّ النبي قَالَ لَهُ أَنْتَ إِمَامُ قَوْمِكَ وَاقْدُرِ الْقَوْمِ بِأَضْعَفِهِمْ إِسْنَادُهُ حَسَنٌ وَأَصْلُهُ فِي مُسْلِمٍ

 

 

كتاب شرح سنن أبي داود للعباد
[عبد المحسن العباد]

 

 

 

[إسناد آخر لحديث (إذا صلى أحدكم للناس فليخفف) وتراجم رجاله]

قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [(إذا صلى أحدكم للناس فليخفف؛ فإن فيهم السقيم والشيخ الكبير وذا الحاجة)].

أورد أبو داود رحمه الله الحديث من طريق أخرى، وهو مثل الذي قبله، إلا أنه قال: [(فإن فيهم السقيم)] يعني الذي به مرض وبه سقم [(والشيخ الكبير وذا الحاجة)].

قوله: [حدثنا الحسن بن علي].

هو الحسن بن علي الحلواني، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا النسائي.

[حدثنا عبد الرزاق].

هو عبد الرزاق بن همام الصنعاني اليماني، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[أخبرنا معمر].

هو معمر بن راشد الأزدي البصري ثم اليماني، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن الزهري].

هو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن ابن المسيب].

هو سعيد بن المسيب، ثقة فقيه من فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، وهو منهم باتفاق.

[وأبي سلمة].

هو أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، وهو ثقة فقيه من فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين على أحد الأقوال الثلاثة في السابع منهم؛ لأن الفقهاء السبعة في المدينة ستة منهم متفق على عدهم في الفقهاء السبعة، وهم سعيد بن المسيب، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، وخارجة بن زيد بن ثابت، وعروة بن الزبير، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وسليمان بن يسار، والسابع فيه ثلاثة أقوال: قيل: أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف.

وقيل: أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام.

وقيل: سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، فهذا الإسناد فيه واحد من فقهاء المدينة السبعة باتفاق وواحد منهم باختلاف.

[عن أبي هريرة].

قد مر ذكره.