«Сунан Абу Дауд». Хадис № 796

 

 

130 – باب مَا جَاءَ فِى نُقْصَانِ الصَّلاَةِ.

 

130 – Глава: О том, что сказано про уменьшение (вознаграждения за) молитву

 

 

 

796 – حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ عَنْ بَكْرٍ — يَعْنِى ابْنَ مُضَرَ — عَنِ ابْنِ عَجْلاَنَ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِىِّ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَنَمَةَ الْمُزَنِىِّ عَنْ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ:

« إِنَّ الرَّجُلَ لَيَنْصَرِفُ وَمَا كُتِبَ لَهُ إِلاَّ عُشْرُ صَلاَتِهِ تُسْعُهَا ثُمُنُهَا سُبُعُهَا سُدُسُهَا خُمُسُهَا رُبُعُهَا ثُلُثُهَا نِصْفُهَا ».

قال الشيخ الألباني : حسن

 

796 – Сообщается, что ‘Аммар ибн Ясир (да будет доволен им Аллах) сказал:

«Я слышал, как Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, говорил: “Поистине, (иногда) человек завершает (молитву), однако, ему записывается (вознаграждение) только за десятую часть его молитвы, или за девятую, восьмую, седьмую, шестую, пятую, четвертую, за третью или за половину”[1]».[2]  

Шейх аль-Албани сказал: «Хороший хадис/хасан/».[3]

Этот хадис хороший. Также его передал Ахмад с иснадом, который назвал достоверным хафиз аль-‘Иракъи в «Тахридж аль-Ихйаъ» (1/154). См. «Сахих Аби Дауд» (3/382).

Также достоверность этого хадиса подтвердили хафиз аль-Мунзири, хафиз аль-‘Иракъи, хафиз ас-Суюты, Шу’айб аль-Арнаут. См. «ат-Таргъиб» (1/247), Тахридж аль-Ихйаъ» (1/233), «аль-Джами’ ас-сагъир» (1972), «Тахридж аль-Муснад» (18894), «Тахридж Сунан Аби Дауд» (796), «Тахридж Сахих Ибн Хиббан» (1889).

_______________________________

В версии этого хадиса, которую приводит ат-Тахави, со слов ‘Абдуллаха ибн ‘Анама аль-Музани сообщается, что однажды ‘Аммар ибн Ясир, да будет доволен им Аллах, совершил молитву и облегчил её. Он сказал ему: «Ты совершил молитву, но (ведь слишком) облегчил её!?» Он сказал: «Ты видел, что я урезал что-то из её границ? Тот ответил: «Нет». Тогда ‘Аммар сказал: «Я опередил (этим) наущения шайтана! (В другой версии: … страсть шайтана). Поистине, я слышал, как Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, говорил: “Поистине, раб (Аллаха) завершает свою молитву, но из неё для него записывается только десятая часть, или девятая, или восьмая, или седьмая, или шестая, или пятая, или четвёртая, или третья, или половина”». Шейх аль-Албани и Шу’айб аль-Арнаут подтвердили достоверность хадиса. См. «Аслю Сыфати-с-саля» (1/15), «Тахридж Мушкиль аль-асар» (1105).

В одной из версий этого хадиса, которую приводит имам Ахмад (4/264), сообщается, что Ибн Лас сказал: «(Однажды) ‘Аммар ибн Ясир (да будет доволен им Аллах) вошёл в мечеть и совершил там молитву в два рак’ата, которые он совершил в облегчённом виде, но они были полноценными».

Он сказал: «Затем он сел, а мы подошли и подсели к нему, и затем сказали: “Ты очень укоротил эти два своих рак’ата, о Абуль-Якъзан!” На что он сказал: “Поистине, я опередил ими шайтана, чтобы он не вошёл в них (своими наущениями)!”» Шу’айб аль-Арнаут подтвердил достоверность хадиса. «Тахридж аль-Муснад» (18323).

Также со слов Абу Миджляза, ас-Саиба ибн Малика и Къайса ибн ‘Уббада сообщается:

– Однажды ‘Аммар ибн Ясир (да будет доволен им Аллах) совершил с людьми молитву, не затягивая её, и некоторые люди стали порицать его, говоря: «Ты весьма сократил молитву (т.е. совершил её быстро)».

Он ответил: «А разве я не совершал полноценно поясные и земные поклоны?!»

Они ответили: «Конечно». Тогда он сказал: «Но, несмотря на это (краткость моей молитвы), во время неё я обратился к Аллаху с мольбой, которую слышал от Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, говорившего:

“О Аллах, я прошу Тебе посредством Твоего знания о сокровенном и Твоей власти над всеми творениями, чтобы Ты сохранял мне жизнь, если знаешь, что жизнь будет для меня лучше, и дал мне умереть, если знаешь, что смерть будет для меня лучше.

О Аллах, и я прошу Тебя о богобоязненности в одиночестве и на людях.

И прошу Тебя сделать меня тем, кто произносит слово истины и в довольстве, и в гневе.

И прошу Тебя об умеренности в богатстве и бедности.

И прошу Тебя о неиссякаемом благе (Рая).

И прошу Тебя о нескончаемой усладе для моих очей.

И прошу Тебя о том, чтобы быть довольным после свершения предначертанного мне.

И прошу Тебя об успокоении после смерти.

И прошу Тебя о наслаждении смотреть на Твой Лик и сильное желание ко встрече с Тобой, но не в бедствии, причиняющей вред и не в искушении, вводящей в заблуждение.

О Аллах, укрась нас красотой имана и сделай нас следующими прямым путём и указывающими на него другим”». Этот хадис приводят Ахмад (4/264), ан-Насаи (1305, 1306), аль-Хаким (1/524), и др. Хадис достоверный. См. «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (1301), «Тахридж аль-Муснад» (18351).


[1] Имам Бадруддин аль-‘Айни сказал: «Смысл этого в том, что в получении награды за свою молитву положение людей является разным в зависимости от того, как они её выстаивают. Среди них есть те, которые получают десятую часть вознаграждения за молитву, есть те, которые получают девятую часть, восьмую и до половины её. Счастливым же человеком является тот, кто получает за неё всё вознаграждение». См. «Шарх Сунан Аби Дауд» (3/455).

[2]Также этот хадис передали Ахмад (4/319, 321), ан-Насаи в «Сунан аль-Кубра» (611, 612), Ибн Хиббан (1889), Ибн Аби Шейба (1/340), ат-Тахави в «Мушкиль аль-асар» (2/30), аль-Байхакъи (2/281), аль-Баззар (1421, 1422), аль-Хумайди (145), Абу Я’ля (1615, 1628).

[3] См. «Сахих Аби Дауд» (761), «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (1626), «Сахих ат-Таргъиб ва-т-тархиб» (537), «Саляту-т-таравих» (119), «аль-Иман ли-бни Таймиййа» (28).

 

 

 

كتاب عون المعبود وحاشية ابن القيم
[العظيم آبادي، شرف الحق]

(بَاب مَا جَاءَ فِي نُقْصَانِ الصَّلَاةِ)

[796] (عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ) بِمَفْتُوحَةٍ وَسُكُونِ قَافٍ وَضَمِّ مُوَحَّدَةٍ وَتُفْتَحُ وَتُكْسَرُ نِسْبَةً إِلَى مَوْضِعِ الْقُبُورِ (عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَنَمَةَ) بِفَتْحِ الْمُهْمَلَةِ وَالنُّونِ وَيُقَالُ اسْمُهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ الْمُزَنِيُّ يُقَالُ لَهُ صُحْبَةٌ وَرَوَى عَنْ عَمَّارٍ

قَالَ الْمِزِّيُّ فِي الْأَطْرَافِ وَفِي رِوَايَةِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبِي لَاسٍ الْخُزَاعِيِّ عَنْ عَمَّارِ بن ياسر قال بن الْمَدِينِيِّ وَلَعَلَّ أَبَا لَاسٍ هُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَنَمَةَ انْتَهَى (إِنَّ الرَّجُلَ لَيَنْصَرِفُ) أَيْ مِنْ صَلَاتِهِ (وَمَا كُتِبَ لَهُ إِلَّا عُشْرُ صَلَاتِهِ) أَيْ عُشْرُ ثَوَابِهَا لِمَا أَخَلَّ فِي الْأَرْكَانِ وَالشَّرَائِطِ وَالْخُشُوعِ وَالْخُضُوعِ وَغَيْرِ ذَلِكَ وَالْجُمْلَةُ حَالِيَّةٌ (تُسْعُهَا ثُمْنُهَا سُبْعُهَا إِلَخْ) بِحَذْفِ حَرْفِ الْعَطْفِ وَالْمَعْنَى أَنَّ الرَّجُلَ قَدْ يَنْصَرِفُ مِنْ صَلَاتِهِ وَلَمْ يُكْتَبْ لَهُ إِلَّا عُشْرُ ثَوَابِهَا أَوْ تُسْعُهَا أَوْ ثُمْنُهَا إِلَخْ بَلْ قَدْ لَا يُكْتَبُ لَهُ شَيْءٌ مِنَ الصَّلَاةِ وَلَا تُقْبَلُ أَصْلًا كَمَا وَرَدَ فِي طَائِفَةٍ مِنَ الْمُصَلِّينَ

قَالَ الْمُنْذِرِيُّ وَأَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ وَفِي إِسْنَادِهِ عُمَرُ بْنُ ثَوْبَانَ وَلَمْ يُحْتَجَّ بِهِ

 

 

 

كتاب المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود
[السبكي، محمود خطاب]

 

 

[باب ما جاء في نقصان الصلاة]

أي في نقصان ثوابها

(ص) حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ بَكْرٍ يَعْنِي ابْنَ مُضَرَ، عَنِ ابْنِ عَجْلَانَ، عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْحَكَمِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَنَمَةَ الْمُزَنِيِّ، عَنْ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ الرَّجُلَ لَيَنْصَرِفُ وَمَا كُتِبَ لَهُ إِلَّا عُشْرُ صَلَاتِهِ تُسْعُهَا ثُمْنُهَا سُبْعُهَا سُدْسُهَا خُمْسُهَا رُبْعُهَا ثُلُثُهَا نِصْفُهَا»

(ش) (رجال الحديث) (عمر بن الحكم) بن ثوبان الحجازى (المزني) أبي حفص. روى عن أسامة بن زيد وقدامة مولى أسامة وسعد بن أبي وقاص وكعب بن مالك. وعنه سعيد بن أبي سعيد المقبرى ويحيى بن أبي كثير ومحمد بن عمرو. وذكره ابن حبان في الثقاث ووثقه ابن سعد وقال له أحاديث صالحة وقال في التقريب صدوق من الثالثة. توفي سنة سبع عشرة ومائة. روى له مسلم، وأبو داود والنسائى وابن ماجه والبخارى في التاريخ. و (عبد الله بن عنمة) بفتح العين المهملة والنون ويقال بسكون النون ويقال عثمة بالمثلثة الساكنة. روى عن العباس بن عبد المطلب وعمار

ابن ياسر. وعنه جعفر بن عبد الله وعمر بن الحكم. قال ابن يونس صحابى شهد فتح الإسكندرية وقال ابن منده له صحبة ولا يعرف له رواية وقال في التقريب يقال له صحبة. روى له أبو داود

(معنى الحديث)

(قوله إن الرجل لينصرف الخ) أى يفرغ من صلاته وما كتب له إلا عشر ثوابها. والمراد أن الناس في صلاتهم مختلفون في حصول الثواب على حسب أحوالهم في الخشوع «فمنهم» من يحصل له عشر ثواب صلاته «ومنهم» من يحصل له تسعه وهكذا «ومنهم» من يحصل له الثواب كاملا (لما رواه) النسائى عن كعب بن عمرو أن رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم قال منكم من يصلى الصلاة كاملة ومنكم من يصلى النصف والثلث والربع والخمس حتى بلغ العشر (فينبغى للمصلى) أن يدخل في الصلاة بإقبال عليها مع تدبر القراءة والأذكار ويراقب الله تعالى فيها ولا يتفكر في غير ما هو فيه (والخشوع) ظاهرى وباطنى (فالظاهرى) كون المصلى ساكنا ناظرا إلى موضع سجوده غير ملتفت يمينا ولا شمالا ولا واضعا يده على خاصرته متباعدا عن العبث وسبق الإمام ومساواته (والباطني) استحضار عظمة الله تعالى والتذلل له والتفكر في معاني الآيات والتسابيح والأذكار وعدم التفات الخاطر إلى سوى ما ذكر (والجمهور) على أن الخشوع من مكملات الصلاة (وقال بعضهم) إنه من أركانها والحق أنه شرط في حصول الثواب لا في الصحة والإجزاء (وقد جاء) في الترغيب في الخشوع في الصلاة أحاديث (منها) ما رواه مسلم عن عثمان قال سمعت رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم يقول ما من امرئ مسلم يحضر صلاة مكتوبة فيحسن وضوئها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة وذلك الدهر كله (ومنها) ما رواه الحاكم عن عقبة ابن عامر عن النبى صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم قال ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول إلا انفتل وهو كيوم ولدته أمه (ومنها) ما رواه البيهقي عن ابن عباس مرفوعا مثل الصلاة المكتوبة كمثل الميزان فمن أوفى استوفى (وقد جاء) أن الحشوع أول ما يفقد من الدين «فقد» روى الحاكم وصححه أن عبادة بن الصامت قال يوشك أن تدخل المسجد فلا ترى فيه رجلا خاشعا «وروى» ابن أبي شيبة وأحمد والحاكم عن حذيفة قال أول ما تفقدون من دينكم الخشوع وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة وتنقض عرى الإسلام عروة عروة «وروى» الطبراني بإسناد حسن عن أبى الدرداء أن النبى صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم قال أول شيء يرفع من هذه الأمة الخشوع حتى لا ترى فيها خاشعا

(من أخرج الحديث أيضا) أخرجه النسائى وابن حبان في صحيحه وفي بعض النسخ إسقاط ترجمة هذا الحديث وذكره في الباب الذى قبله. وفى بعضها إسقاط الترجمة وذكر الحديث في آخر الباب الآتى

 

 

كتاب شرح سنن أبي داود للعباد
[عبد المحسن العباد]

 

 

 

ما جاء في نقصان الصلاة

[شرح حديث (إن الرجل لينصرف من صلاته وما كتب له إلا عشر صلاته)]

قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب ما جاء في نقصان الصلاة.

حدثنا قتيبة بن سعيد عن بكر -يعني ابن مضر — عن ابن عجلان عن سعيد المقبري عن عمر بن الحكم عن عبد الله بن عنمة المزني عن عمار بن ياسر رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته تسعها ثمنها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها)].

أورد أبو داود رحمه الله تعالى هذه الترجمة، وهي [باب ما جاء في نقصان الصلاة] يعني كون المصلي لا يأتي بها كما ينبغي فيترتب على ذلك نقصان الأجر، بحيث لا يحصل من أجرها إلا على الشيء اليسير؛ لأنه ما أتى بها على التمام والكمال، ثم أورد حديث عمار بن ياسر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [(إن الرجل لينصرف من صلاته) وذكر الرجل هنا إنما هو لكون الخطاب مع الرجال في الغالب، وإلا فإن المرأة تكون كذلك أيضاً، والأصل هو تساوي الرجال والنساء في الأحكام حتى يأتي شيء يميز الرجال عن النساء أو النساء عن الرجال، فذكر الرجل هنا لا مفهوم له يدل على أن المرأة ليست كذلك، وإنما يأتي الحديث مع الرجال وذكر الرجال أو الرجل لأن الخطاب غالباً إنما يكون مع الرجال، وهذا في أحاديث كثيرة جداً، مثل حديث: (لا تتقدموا رمضان بيوم أو يومين، إلا رجلاً كان يصوم صوماً فليصمه)، وكذلك المرأة إذا كانت تصوم صوماً فإنها تصوم هذا اليوم أو هذين اليومين، فذكر الرجل لا مفهوم له، فكذلك هنا [(إن الرجل لينصرف من صلاته -يعني: ينتهي منها وينصرف منها- وما كتب له إلا عشرها تسعها ثمنها سبعها سدسدها خمسها ربعها ثلثها نصفها)].

وهذا فيه أنهم متفاوتون، وأنهم ليسوا على حد سواء في الإتيان بالصلاة، ولا في الأجر الذي يترتب على الإتيان بالصلاة، فيكون التفاوت في العمل والتفاوت في الأجر، وهذا فيه تنبيه على الحث على الإقبال على الصلاة وعلى الإتيان بها على الوجه الأكمل حتى يحصل الكمال ويحصل الخير الكثير من وراء ذلك.

بل إنه قد جاء في بعض الأحاديث ما يدل على أن الإنسان بسبب بعض الأعمال لا يكتب له شيء منها، وذلك في مثل قوله صلى الله عليه وسلم: (من أتى كاهناً أو عرافاً لم تقبل له صلاة أربعين يوماً) ومعناه أنه لا يحصل له أجرها، فحرم أجرها بسبب هذا الذنب الذي اقترفه، فهو يصلي الصلاة ويأتي بها بأركانها وواجباتها وما هو مطلوب منها ولكن لا أجر له فيها، فقد حيل بينه وبين أجرها، وحرم أجرها وإن كان يعتبر قد أدى الصلاة، ولا يؤمر بالإعادة ولا يؤمر بقضاء تلك الصلوات، ولكنه حرم أجرها، وما كتب له شيء من أجرها عقوبة له على ذلك الذنب الذي اقترفه.

[تراجم رجال إسناد حديث (إن الرجل لينصرف من صلاته وما كتب له إلا عشر صلاته)]

قوله: [حدثنا قتيبة بن سعيد].

هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن بكر -يعني ابن مضر -].

قوله: [يعني ابن مضر] هذه الكلمة قالها هو من دون قتيبة بن سعيد، إما أبو داود وإما من دون أبي داود؛ لأن التعبير الذي عبر به قتيبة ما زاد فيه على كلمة (بكر) في ذكر شيخه، ولكن من جاء بعد قتيبة — أبو داود أو من دونه- هو الذي أتى بكلمة (يعني ابن مضر) وعلى هذا فكلمة (يعني) فعلٌ مضارع له فاعل، ففاعله ضمير مستتر يرجع إلى قتيبة، أي: يعني قتيبة بقوله: (بكر) ابن مضر.

وقائل (يعني) هو من دون قتيبة.

فهذه الكلمة لها قائل ولها فاعل، ففاعلها ضمير مستتر يرجع إلى قتيبة، وقائلها هو من دون قتيبة؛ لأن قتيبة لا يحتاج إلى أن يقول: (يعني) وإنما له أن يذكر شيخه باختصار أو بتطويل، له أن يذكره بكلمة واحدة وله أن ينسبه إلى جده العاشر أو أقل أو أكثر وينقل عنه كما جاء.

لكن لما كان بعض الرواة قد يذكر شيخه باسمه ولا يضيف إلى ذلك نسبه وقد يحتاج إلى أن يُعرف فعندما يأتي من دون التلميذ بذكره فإنه يأتي بما يوضح ويبين، ولكن يأتي بكلمة (يعني)؛ لأنه لو لم يأت بها وقال: (بكر بن مضر) لفهم أن الذي قال هذا هو قتيبة، مع أن قتيبة ما قال إلا كلمة (بكر)، لكن كلمة (يعني) دلت على أن هذه الزيادة إنما جاءت ممن هو دون التلميذ، وبكر بن مضر ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة.

[عن ابن عجلان].

ابن عجلان مر ذكره.

[عن سعيد المقبري].

هو سعيد بن أبي سعيد المقبري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

[عن عمر بن الحكم].

عمر بن الحكم صدوق، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة.

[عن عبد الله بن عنمة المزني].

عبد الله بن عنمة يقال: له صحبة.

أخرج حديثه أبو داود والنسائي.

[عن عمار بن ياسر].

هو عمار بن ياسر رضي الله عنهما صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

شرح سنن أبي داود [104]

قراءة الفاتحة في الصلاة ركن من أركانها، ثم يقرأ المرء ما تيسر له بعدها، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأ بعد الفاتحة في الأوليين والأخريين من صلاة الظهر والعصر، وكان يطيل أحياناً ويخفف أحياناً، ولكل من الفرضين مقدار من زمن القراءة.