«Муснад» имама Ахмада. Хадисы № 7915

7915 – حَدَّثَنَا يَزِيدُ، أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ، عَنْ عَجْلَانَ، عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم:
« كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ مِنْ بَنِى آدَم يَمَسُّهُ الشَّيْطَانُ بِإِصْبَعِهِ إِلاَّ مَرْيَمَ وَابْنَهَا عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ ».
تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح وهذا إسناد حسن
7915 – Сообщается, что Абу Хурайра, да будет доволен им Аллах, сказал:
– Посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: «К каждому младенцу из числа сынов Адама, который рождается, прикасается шайтан своим пальцем, исключая Марьям и её сына (‘Исы), мир им обоим». Этот хадис передал имам Ахмад (2/292).
Также его приводят имам Ахмад (2/288, 319), аль-Бухари (3431) и Муслим (2366).
Шейх аль-Албани назвал хадис достоверным. См. «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (5700), «Мишкатуль-масабих» (69).
Шу’айб аль-Арнаут сказал: «Хадис достоверный, а этот иснад хороший». См. «Тахридж аль-Муснад» (7915). 2/292

 

 

 شرح حديث مشابه

 

سَمِعْتُ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: ما مِن بَنِي آدَمَ مَوْلُودٌ إلَّا يَمَسُّهُ الشَّيْطَانُ حِينَ يُولَدُ، فَيَسْتَهِلُّ صَارِخًا مِن مَسِّ الشَّيْطَانِ، غيرَ مَرْيَمَ وابْنِهَا. ثُمَّ يقولُ أَبُو هُرَيْرَةَ: {وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} [آل عمران: 36].
الراوي : أبو هريرة
المحدث :البخاري
المصدر :صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 3431
خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
التخريج : أخرجه البخاري (3431) واللفظ له، ومسلم (2366)
تَعهَّدَ الشَّيطانُ بالعداءِ الدَّائمِ والمستمرِّ لبَني آدَمَ، بشَتَّى الوسائلِ والطُّرقِ، ولا يَأْلُو جُهْدًا في تَنفيذِ ما تَعهَّدَ به؛ مِن أجْلِ غَوايةِ الإنسانِ وإضلالِهِ حتَّى يُورِدَه النَّارَ، عِياذًا باللهِ.
وفي هذا الحديثِ يَذكُرُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مَظهَرًا مِن مَظاهرِ عَداءِ الشَّيطانِ لابنِ آدَمَ وحِرصَه على ذلك، حيث أخْبَرَ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّ كُلَّ مَولودٍ مِن بَني آدَمَ، يَمَسُّه الشَّيطانُ بيَدِه مِن غيرِ حاجزٍ، وفي رِوايةٍ في البُخاريِّ: «يَطْعُنُ الشَّيطانُ في جَنْبَيْه بإِصْبَعِه حينَ يُولَدُ»، فيَصرُخُ عندَ وِلادتِه مِن أَثَرِ هذا المسِّ، باستثناءِ مَريمَ وابنِها عِيسى عليه السَّلامُ؛ فإنَّ اللهَ عَصَمَهما مِن مَسِّ الشَّيطانِ وطَعْنِه. وفي روايةٍ أُخرى للبُخاريِّ: «غيرَ عِيسى ابنِ مَريمَ، ذهَبَ يَطعُنُ، فطَعَنَ في الحِجابِ»، والمقصودُ بالحِجابِ: الجِلدةُ التي فيها الجَنينُ، وتُسمَّى المَشيمةُ. وقيل: هو الثَّوبُ الَّذي يُلَفُّ فيه المولودُ. وذلك ببَرَكةِ دُعاءِ أُمِّ مَريمَ، كما في قَولِه تعالَى: {وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} [آل عمران: 36].
ولا يُعارَضُ تَفسيرُ بُكاءِ الطِّفلِ بمَسِّ الشَّيطانِ أو طَعْنِه، بما يُذكَرُ مِن بَعضِ الأسبابِ الطَّبيعيَّةِ، كتَأثُّرِ الوليدِ بدُخولِ الهواءِ إلى رِئَتِه، وغيرِ ذلك؛ فإنَّ البُكاءَ قدْ يكونُ له أكثَرُ مِن سَببٍ، وإذا كان الأمرُ كذلك فإنَّما يَهتَمُّ الرَّسولُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ببَيانِ ما هو أهمُّ؛ لِما فيه مِن تَنبيهِ النَّاسِ على التَّحرُّزِ مِن الشَّيطانِ.
وهذا الخبَرُ مِن رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أمرٌ مِن أُمورِ الغيبِ، ولا مَدخَلَ للعقْلِ في إدراكِه أو الوقوفِ على كُنْههِ، وحَظُّ المؤمنِ فيه التَّصديقُ والتَّسليمُ.
وفي الحديثِ: فَضيلةٌ ظاهرةٌ لنَبيِّ اللهِ عِيسى عليه السَّلامُ وأُمِّه مَريمَ رَضيَ اللهُ عنها.
وفيه: فضْلُ الدُّعاءِ والحِرصُ عليه.
وفيه: بَيانُ عُمومِ تَسلُّطِ الشَّيطانِ على بَني آدَمَ بَرِّهم وفاجِرِهم، إلَّا أنَّ اللهَ تعالَى يَحفَظُ عِبادَه، كما وَعَدَ سُبحانَه وتعالَى بذلك.

https://dorar.net/hadith/sharh/150768

 

Добавить комментарий

Ваш адрес email не будет опубликован. Обязательные поля помечены *

Давайте проверим, что вы не спамбот *Достигнут лимит времени. Пожалуйста, введите CAPTCHA снова.

Этот сайт использует Akismet для борьбы со спамом. Узнайте, как обрабатываются ваши данные комментариев.