«Сады праведных» имама ан-Навави. Хадис № 1437

 

1437 – وعن جابر — رضي الله عنه — قَالَ : سَمِعْتُ رسُولَ الله — صلى الله عليه وسلم — ، يقولُ :

(( أفْضَلُ الذِّكْرِ : لا إلهَ إِلاَّ اللهُ )) . رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن )) .

 

1437 – Сообщается, что Джабир, да будет доволен им Аллах, сказал:

– Я слышал, как посланник Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: «Лучшим поминанием Аллаха (являются слова) “Нет бога, кроме Аллаха” /Ля иляха илля-Ллах/”». Этот хадис приводит ат-Тирмизи (3383), который сказал: «Хороший хадис». 

Также этот хадис передали Ибн Маджах (3800), ан-Насаи в «‘Амаль аль-йаум ва-л-лейля» (831), Ибн Хиббан (846), аль-Хаким (1/498), который признал его иснад достоверным, и с ним в этом был согласен аз-Захаби.

Шейх аль-Албани назвал хадис хорошим. См. «Сахих ат-Тирмизи» (3383), «Сахих Ибн Маджах» (3080), «Сахих аль-Джами’ ас-сагъир» (1104), «Сахих ат-Таргъиб ва-т-тархиб» (1526), «Тахридж Мишкатуль-масабих» (2246), «Калиматуль-ихляс» (62).

Также достоверность этого хадиса подтвердили хафиз Ибн Хаджар, хафиз ас-Суюты, Ахмад Шакир, Шу’айб аль-Арнаут. См. «Тахридж Мишкатуль-масабих» (2/435), «Натаидж аль-афкар» (1/63), «аль-Джами’ ас-сагъир» (1248), «‘Умдату-т-тафсир» (1/62), «Тахридж Сахих Ибн Хиббан» (846).

 

 

 

شرح حديث: أفضل الذكر لا إله إلا الله وأفضل الدعاء الحمد لله



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 أَفْضَلُ الذِّكْرِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَفْضَلُ الدُّعَاءِ الْحَمْدُ لِلَّهِ. رواه الترمذي (3383) وحسنة الحافظ ابن حجر رحمه الله

 

..


قَوْلُهُ : ( أَفْضَلُ الذِّكْرِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ )

لِأَنَّهَا كَلِمَةُ التَّوْحِيدِ وَالتَّوْحِيدُ لَا يُمَاثِلُهُ شَيْءٌ وَهِيَ الْفَارِقَةُ بَيْنَ الْكُفْرِ وَالْإِيمَانِ ،

وَلِأَنَّهَا أَجْمَعُ لِلْقَلْبِ مَعَ اللَّهِ وَأَنْفَى لِلْغَيْرِ وَأَشَدُّ تَزْكِيَةً لِلنَّفْسِ وَتَصْفِيَةً لِلْبَاطِنِ وَتَنْقِيَةً لِلْخَاطِرِ مِنْ خُبْثِ النَّفْسِ وَأَطْرَدُ لِلشَّيْطَانِ

« وَأَفْضَلُ الدُّعَاءِ الْحَمْدُ لِلَّهِ »

الدُّعَاءُ عِبَارَةٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَأَنْ تَطْلُبَ مِنْهُ الْحَاجَةَ وَالْحَمْدُ يَشْمَلُهُمَا ،

فَإِنَّ مَنْ حَمِدَ اللَّهَ
 يَحْمَدُهُ عَلَى نِعْمَتِهِ وَالْحَمْدُ عَلَى النِّعْمَةِ طَلَبُ الْمَزِيدِ وَهُوَ رَأْسُ الشُّكْرِ ،

قَالَ تَعَالَى : لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُم ْ

وَيُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ قَوْلُهُ الْحَمْدُ لِلَّهِ مِنْ بَابِ التَّلْمِيحِ وَالْإِشَارَةِ إِلَى قَوْلِهِ : اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ وَأَيُّ دُعَاءٍ أَفْضَلُ وَأَكْمَلُ وَأَجْمَعُ مِنْ ذَلِكَ كَذَا فِي الْمِرْقَاةِ وَشَرْحِ الْجَامِعِ الصَّغِيرِ لِلْمُنَاوِيِّ .


والله أعلم

الشيخ محمد بن عبدالرحمن المباركفوري رحمه الله
تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

 

 

 

حاشية السندي على ابن ماجه

 

 

قوله : ( أفضل الذكر لا إله إلا الله ) قيل : إنما جعل أفضل الذكر ؛ لأن له تأثيرا في تطهير الباطن عن الأوصاف الذميمة التي هي معبودات في الظاهر قال تعالى أفرأيت من اتخذ إلهه هواه فيقيد نفي عموم الآلهة بقوله لا إله إلا الله ويعود الذكر عن ظاهر لسانه إلى باطن قلبه فيتمكن فيه ويستولي على جوارحه ووجد حلاوة هذا من ذاق ، وقيل : إنما جعل أفضل ؛ لأنه لا يصح الإيمان إلا به ( وأفضل الدعاء هو الحمد لله ) يحتمل أن المراد به سورة الفاتحة بتمامها كان هذا اللفظ بمنزلة ص:421 ] القلب لها قال الطيبي يمكن أن يكون قول » الحمد لله » من باب التلميح والإشارة إلى قوله : اهدنا الصراط المستقيمصراط الذين أنعمت عليهم أي : دعاء أفضل وأكمل وأجمع من ذلك ويحتمل أن المراد هذه اللفظة وعلى هذا فقيل : إطلاق الدعاء عليه من باب المجاز ، ولعله أفضل الدعاء من حيث إنه سؤال لطيف يدق مسلكه ومن ذلك قول أمية بن أبي الصلتحين خرج إلى بعض الملوك يطلب نائله :

إذا أثنى عليك المرء يوما كفاه عن تعرضه الثناء

وقيل : إنما جعل دعاء لأن الدعاء عبارة عن ذكر الله وأن يطلب منه حاجته والحديث يشملها فإن من حمد الله ، إنما يحمد على نعمته والحمد على النعمة طلب مزيد قال تعالى : لئن شكرتم لأزيدنكم قلت في قوله : إنما يحمده على نعمته نظر ظاهر لمن ينظر فيما ذكروا في تحقق معنى الحمد لله ، وفي نوادر الأصول للحكيم الترمذي في طريق الجارود قال كان وكيع يقول الحمد لله شكر لا إله إلا الله ، قال الحكيم فيا لها من كلمة لوكيع ؛ لأن لا إله إلا الله أعظم النعم فإذا حمد الله عليها كان في حكمة الحمد قول لا إله إلا الله منضمة مشتمل عليها الحمد لله كذا ذكره السيوطي في حاشية الترمذي .

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=6969&idto=6980&bk_no=54&ID=1461

 

125773: مواضع استحباب قول لا إله إلا الله


ما هي المواضع التي سن فيها قول لا إله إلا الله ؟ وجزاكم الله خير الجزاء .

الجواب:

الحمد لله

كلمة التوحيد أعظم كلمة في الوجود ، لأجلها خُلقت الخليقةُ ، وأُرسلت الرسلُ ، وأُنزلت الكتبُ، وهي كلمة التقوى وأساس الملة وركن الإيمان ، وهي العروة الوثقى التي من تمسك بها نجا ، ومن مات عليها سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا ، وفضائل هذه الكلمة وموقعها من الدين فوق ما يصفُه الواصفون ويعرفه العارفون .

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

( أَفْضَلُ الذِّكْرِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، وَأَفْضَلُ الدُّعَاءِ الحَمْدُ لِلَّهِ )

رواه الترمذي (3383) وقال : حسن غريب . ورواه النسائي في » السنن الكبرى » (6/208) وبوب عليه بقوله: ( باب أفضل الذكر وأفضل الدعاء )، ورواه ابن حبان في صحيحه (3/126) وبوب عليه بقوله : ذكر البيان بأن الحمد لله جل وعلا من أفضل الدعاء ، والتهليل له من أفضل الذكر. وحسنه الحافظ ابن حجر في » نتائج الأفكار » (1/63) والشيخ الألباني في » صحيح الترمذي «.

يقول المباركفوري رحمه الله :

» لأنها كلمة التوحيد ، والتوحيد لا يماثله شيء ، وهي الفارقة بين الكفر والإيمان ، ولأنها أجمع للقلب مع الله ، وأنفى للغير ، وأشد تزكية للنفس ، وتصفية للباطن ، وتنقية للخاطر من خبث النفس ، وأطرد للشيطان » انتهى.

» تحفة الأحوذي » (9/325)

ولذلك فالفائز من أهل الدنيا من يكثر من هذه الكلمة في كل زمان ومكان ، ولا يفتر لسانه ولا يكلُّ قلبه عن اللهج بها ، وتذكر معانيها ، واستحضار مقاصدها ، وهي من الأذكار التي لم يرد تخصيص استحباب الذكر بها في مكان معين أو زمان ، بل جاءت مطلقة ليذهب المسلم في الذكر بها كل مذهب قريب وبعيد ، في حال شغله وفراغه ، وعند نومه ويقظته ، وفي حال حله وترحاله ، في صلاته وقيامه وصيامه وحجه وعمرته ، في قعوده وقيامه ، ولو استطاع أن يأتي به مع كل نفس من أنفاسه فهو الرابح الفائز .

يقول ابن حجر الهيتمي رحمه الله :

» أفضل الأذكار التي لم يخصها الشارع بحال أو زمن القرآن ، وبعده التهليل لخبر : ( أفضل الذكر لا إله إلا الله ) » انتهى.

» الفتاوى الحديثية » (ص/109) .

ومع ذلك فقد وردت أحاديث عديدة في الحث على هذا الذكر في أحوال أو أوقات مخصوصة ، فمن ذلك :

1- بعد الوضوء : ( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ فَيُبْلِغُ أَوْ فَيُسْبِغُ الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ : أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ ) . رواه مسلم (234) من حديث عقبة بن عامر، رضي الله عنه .

2- إذا استيقظ من نومه ، أثناء الليل : ( مَنْ تَعَارَّ مِنْ اللَّيْلِ فَقَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي أَوْ دَعَا اسْتُجِيبَ لَهُ فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُ ) . رواه البخاري (1154) من حديث عبادة بن الصامت ، رضي الله عنه .

3- في أول النهار [ عند الصباح ] : ( مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ أَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ إِلَّا أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ وَمَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ حُطَّتْ خَطَايَاهُ وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ ) . رواه البخاري (3293) ومسلم (2691) ، واللفظ له ، من حديث أبي هريرة .

4- بعد السلام من الصلاة : ( كَانَ يَقُولُ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ إِذَا سَلَّمَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ اللَّهُمَّ لَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ وَلَا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ ) رواه البخاري (6330) ومسلم (593).

5- عند الكرب والضيق : ( كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْعُو عِنْدَ الْكَرْبِ يَقُولُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ) . رواه البخاري (6345) ومسلم (2730) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما .

6- يوم عرفة : ( أفضل ما قلت أنا و النبيون عشية عرفة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك و له الحمد ، و هو على كل شيء قدير ) . رواه الطبراني في فضل عشر ذي الحجة ، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1503) .

 

وقد ورد ـ أيضا ـ الحث على الإكثار من قول لا إله إلا الله في بعض الأحاديث التي فيها ضعف ، ويحسنها بعض أهل العلم ؛ فمن ذلك :

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( جَدِّدُوا إِيمَانَكُمْ . قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! وَكَيْفَ نُجَدِّدُ إِيمَانَنَا ؟ قَالَ : أَكْثِرُوا مِنْ قَوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ )

» مسند أحمد » (2/359) وصححه الحاكم في » المستدرك » (4/285)، وحسنه المنذري في » الترغيب والترهيب » (2/342)، وضعفه الألباني في » السلسلة الضعيفة » (رقم/896) .

2- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( أكثروا من شهادة أن لا إله إلا الله قبل أن يحال بينكم وبينها ) .

رواه أبو يعلى في » المسند » (11/8) ، قال الحافظ ابن حجر – كما في » الفتوحات الربانية » (4/110) — : حسن غريب . وحسنه الشيخ الألباني في » السلسة الصحيحة » (رقم/467)

وقد جمع الأحاديث الواردة في فضائلها الإمام المنذري في كتابه » الترغيب والترهيب » (2/265-271)

وانظر: » فتح الباري » (11/207)، ورسالة بعنوان » كلمة الإخلاص وتحقيق معناها » للحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله، وكتاب » فقه الأدعية والأذكار » (1/167-179)، ورسالة بعنوان: » معنى لا إله إلا الله ومقتضاها وآثارها في الفرد والمجتمع » لفضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله، وهو بحث منشور في » مجلة البحوث الإسلامية » العدد (13)

والله أعلم .